رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الثوار الليبيون يحققون انتصارا ت جديدة غرب البلاد

عربية

الأربعاء, 15 يونيو 2011 21:44
بنغازي - ا ف ب:

حقق الثوار الليبيون اليوم الأربعاء انتصارات جديدة في غرب البلاد واستولوا على ثلاث بلدات على الطريق إلى طرابلس، في حين أوقعت غارة للحلف الأطلسي 12 قتيلا بحسب النظام.

وتأتي هذه التطورات عشية زيارة إلى طرابلس يقوم بها موفد الكرملين ميخائيل مارجيلوف الذي سيلتقي غداً الخميس رئيس الحكومة ووزير الخارجية بعد قرابة أسبوع من محادثات مع الثوار في معقلهم في شرق بنغازي .
واستولى الثوار اليوم الأربعاء على ثلاث بلدات زاوية الباقول واللوانية والغنيمة على طريق يفرن غرب التي يسيطر عليها الثوار وتقع على بعد 80 كلم من طرابلس بحسب مراسل فرانس برس. والثلاثاء استولى الثوار على الريانية الواقعة على بعد بضعة كيلومترات من زاوية الباقول.
ومنذ ثلاثة أيام يتقدم الثوار على الطريق بين مدينتي الزنتان ويفرن اللتين يسيطرون عليهما، ويعتزم هؤلاء تطهير البلدات الواقعة على هذا الطريق والتي لا تزال في قبضة
قوات القذافي كي يتمكنوا من ربط هاتين المدينتين الخاضعتين لهم.
وفي زاوية الباقول سير الثوار اليوم دوريات في الشوارع وفتشوا المنازل التي كانت تحتلها قوات القذافي.
وفي موازاة ذلك حقق الثوار نجاحات دبلوماسية جديدة مع اعتراف كندا وبنما امس الثلاثاء بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي فيما ابدت تونس استعدادها لذلك.
واصبح حاليا عدد الدول التي اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي 15 دولة هي: بنما وكندا وفرنسا وقطر وبريطانيا وايطاليا وغامبيا ومالطا والاردن والسنغال واسبانيا واستراليا والولايات المتحدة والمانيا والامارات.
وراى قائد عمليات الحلف الاطلسي الجنرال تشارلز بوشار ان الوضع العسكري في الغرب يتطور بشكل ايجابي جدا.
واعتبر ان مهمة الحلف يمكن ان تنجز من دون اللجوء الى قوات ميدانية في حين ان النزاع
اوقع منذ 15 فبراير اكثر من عشرة الاف قتيل وارغم قرابة مليون شخص على الفرار بحسب وكالات الامم المتحدة.
وفي الولايات المتحدة حذر رئيس مجلس النواب الاميركي جون بوينر الرئيس باراك اوباما الثلاثاء من مواصلة العملية العسكرية الاميركية في ليبيا من دون الحصول على موافقة الكونجرس على هذا الامر.
واكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان الجيش البريطاني يتمتع بالوسائل لمتابعة مهمته في ليبيا طالما لزم الامر.
واعلن التلفزيون في خبر عاجل ان الحلف الاطلسي قصف حافلة ركاب ببوابة ككلة الواقعة جنوب العاصمة طرابلس، ما ادى الى استشهاد 12 راكبا.
وكان الحلف تولى في 31 مارس قيادة العمليات العسكرية في ليبيا بتفويض من الامم المتحدة لحماية المدنيين من قمع القذافي.
لكن عددا من المسؤولين السياسيين الغربيين اقروا بان الهدف من التدخل بات الان تنحي القذافي.
وعلى الصعيد الانساني، ذكرت وكالة الانباء التونسية الرسمية الاربعاء ان 41 مواطنا ليبيا من بينهم ضباط وعسكريون وصلوا الى تونس، الا انها لم تكشف عن ما اذا كانوا عسكريين منشقين.
وقالت الوكالة ان المجموعة وصلت الى ميناء الكتف في مدينة بنقردان بولاية مدنين على الحدود مع ليبيا.

أهم الاخبار