رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عشرة أشخاص هاجموا مكتب الفرانس برس في عمان

عربية

الأربعاء, 15 يونيو 2011 20:02
عمان-ا ف ب:

هاجم نحو عشرة أشخاص مجهولين اليوم الأربعاء مكتب وكالة فرانس برس في العاصمة الأردنية عمان وحطموا أثاثه، وذلك غداة تظاهرة نددت بنشر الوكالة معلومات عن تعرض موكب للملك عبدالله الثاني لرشق بالحجارة، الأمر الذي نفته السلطات.

وكان صحفي في فرانس برس موجودا في المكتب ونجح في الخروج سالما من باب جانبي.
وقال الصحفي كمال طه كانوا تقريبا عشرة أشخاص غاضبين يحملون عصيا وقضبانا معدنية هاجموا المكتب وكسروا نوافذه الخارجية وتمكنوا من الدخول إلى صالة الانتظار فحطموا الطاولات والخزانة والكراسي والتلفونات وبعض الملفات.
وأضاف ثم حاولوا كسر الأبواب بالأرجل للدخول إلى داخل المكتب دون جدوى، مضيفا
أنا في هذه الأثناء أسرعت وأقفلت أبواب المكتب الداخلية الرئيسية كي لا يتمكنوا من الدخول.
وروى طه أن إحدى نساء الحي التي يجاور بيتها المكتب، قامت بالاتصال بالشرطة التي جاءت فيما بعد بينما لاذ المهاجمون بالفرار.
ويبدو أن سيارة للشرطة متوقفة على بعد بضعة أمتار من مكتب فرانس برس أمام مقر قناة الجزيرة الفضائية القطرية، لم ترصد الهجوم. وقناة الجزيرة تخضع لحماية الشرطة منذ منتصف مارس إثر تهديدات.
وقبيل هذا الاعتداء، أكدت مديرة مكتب فرانس برس في عمان رندا حبيب أنها
تلقت اتصالا هاتفيا من شخص اتهمها بالاعتداء على أمن الأردن وهددها قائلا سنجعلك تدفعين الثمن غاليا.
واتصل رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت بعد الهجوم برندا حبيب للاطلاع على الوضع. وقال لقد شعرت بالارتياح عندما علمت أنه لم يصب أي صحفي بجروح. إنه عمل غير مقبول.
وأكد البخيت أنه سيتشاور مع وزير الداخلية حول الإجراءات التي يفترض اتخاذها. نحن دولة قانون.
وكانت فرانس برس ووسائل إعلام دولية أخرى نقلت عن مصدر أمني الاثنين الماضي أن الموكب المرافق لموكب جلالة الملك عبدالله الثاني تعرض خلال زيارته الى الطفيلة (179 كلم جنوب عمان) الى القاء حجارة وزجاجات فارغة من قبل فئة من الشباب، مشيرا الى انها فئة مندسة في العشرينات والثلاثينات من العمر.
ونفى الديوان الملكي والحكومة ونواب محافظة الطفيلة تعرض موكب الملك للرشق بالحجارة.

أهم الاخبار