رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ألمانيا تحذر فلسطين من تحركات أحادية الجانب

عربية

الثلاثاء, 14 يونيو 2011 17:11
القدس المحتلة- ا ف ب:

حذر وزير الخارجية الالماني جيدو فسترفيلي اليوم الثلاثاء من أن التحركات الاحادية الجانب يمكن ان تكون لها "نتائج عكسية" على عملية السلام في الشرق الاوسط.

ولم يشر فسترفيلي خلال لقاء مشترك عقده مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الى الخطط الفلسطينية للتوجه الى الامم المتحدة للحصول على اعتراف بدولتهم وعلى عضوية في الامم المتحدة في سبتمبر المقبل.

وشدد الوزير على ان المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين تبقى افضل طريقة للتوصل الى اتفاقية سلام على

الرغم من تعثر المفاوضات منذ اواخر سبتمبر الماضى.

وقال فسترفيلي: ان"الحكومة الالمانية تعتقد ان الخطوات الاحادية الجانب ستكون لها نتائج عكسية تماما جدا، المفاوضات يجب ان تكون الطريق".

واضاف: "المانيا تدعم حلا على اساس دولتين،اننا ندعم الشعب الفلسطيني في تطلعاته لاقامة دولة مستقلة".

وكان وزير التنمية ديرك نيبل الذي يرافق فيسترفيلي في غزة اليوم الثلاثاء، قال ان الزيارة تهدف الى تأكيد

تحفظات برلين على الخطة الفلسطينية.

واضاف نيبل ان الوزراء الالمان في المقابل سيقومون بنصح القيادة الفلسطينية بتقديم مشروع قرار يدعو الى حل الدولتين مع اسرائيل على اساس حدود 1967 وعلى اتفاقيات تبادل اراض بالاتفاق بين الجانبين، عملا بالحل الذي اقترحه الرئيس الاميركي باراك اوباما.

ومن المتوقع ان يجتمع فسترفيلي مع نظيره الاسرائيلي افيجدور ليبرمان ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

والمحت فرنسا وعدة دول اوروبية اخرى الى انها ستعترف بدولة فلسطينية بينما اعلنت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل انها لن تعترف بدولة فلسطينية لحين التوصل الى اتفاق بين الفلسطينيين والاسرائيليين حول الحدود.

أهم الاخبار