رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العاهل الأردني يتعهد بإجراء إصلاحات

عربية

الأحد, 12 يونيو 2011 19:03
عمان (ا ف ب) :


تعهد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الأحد بإجراء اصلاحات في البلاد تقود الى تشكيل حكومات على اساس الاغلبية النيابية، محذرا في الوقت نفسه من اخطار الفوضى والفتن وهبوط الخطاب السياسي والاعلامي الذي يطلق مشاعر الكراهية.

وقال عبد الله في خطاب متلفز بمناسبة احتفالات المملكة بذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش وعيد الجلوس الملكي" نعلن في هذه المناسبة رؤيتنا الإصلاحية لأردن المستقبل الذي تترسخ فيه الديمقراطية والمشاركة الشعبية نهجا ثابتا لتعزيز بناء الدولة الاردني".

واضاف ان ذلك يأتي عبر خطوات سياسية اصلاحية سريعة وملموسة تستجيب لتطلعات شعبنا في الإصلاح والتغيير بعيدا عن الاحتكام الى الشارع وغياب صوت العقل.

وتابع سننطلق من توصيات لجنة الحوار الوطني التوافقية نحو

قانوني الانتخاب والأحزاب، بحيث تكون ممثلة لطموح الأردنيين وتضمن انجاز قانون انتخاب عصري يقود إلى مجلس نواب يكون ممثلا لجميع الأردنيين وموضع ثقتهم في الحفاظ على حقوقهم وتحقيق تطلعاتهم.

واوضح ينبغي لهذا القانون أن يضمن النزاهة والشفافية في العملية الانتخابية، وضمن آلية تقود إلى برلمان بتمثيل حزبي فاعل، مما يسمح في المستقبل بتشكيل حكومات على أساس الأغلبية النيابية الحزبية وبرامج هذه الأحزاب.

وقال إن ممارسة ذلك عمليا تلتقي مع المرجعيات الدستورية التي تضعها اللجنة الملكية التي كلفناها مؤخرا بالنظر في أي تعديلات دستورية ملائمة لحاضر الأردن ومستقبله.

وقال إن هذا يتطلب منا

التمييز الواعي بين التحولات الديمقراطية المطلوبة والممكنة وبين أخطار الفوضى والفتن.

من جهة ثانية، تعهد العاهل الاردني بمحاربة الفساد بكل أشكاله، داعيا الى تمكين هيئة مكافحة الفساد في البت في كل الشبهات بشكل سريع.

واكد على ضرورة إيجاد آلية قانونية للتعامل مع من يطلقون الاتهامات بالفساد والشائعات الكاذبة لاغتيال شخصية الكثير من الشرفاء والأبرياء وتشويه سمعتهم بغير وجه حق.

واشار الملك الاردني الى ان التعامل مع الفساد على أساس الشائعات والأقاويل، على حساب التصدي له، من خلال القضاء والمؤسسات الرقابية الفاعلة يشوه سمعة الأردن إقليميا وعالميا، ويؤثر سلبا على جذب الاستثمارات.

وحذر من هبوط الخطاب السياسي والإعلامي الذي يطلق مشاعر الكراهية.

واكد الرغبة في ان يحمل الاعلام رسالة الحرية والإصلاح وان يسهم في تعظيم انجازات الوطن وصون الوحدة الوطنية.

واضاف: لن أقبل أي مساس بحرية الأردنيين أو كرامتهم، أو وحدتهم الوطنية، مع التأكيد على رفض الفوضى التي تقود إلى الخراب.

أهم الاخبار