رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دبلوماسيون إسرائيليون يحذرون من عدم الاعتراف بفلسطين

عربية

الأحد, 12 يونيو 2011 08:49
القدس المحتلة - أ ش أ:

محمود عباس الرئيس الفلسطيني

حذر دبلوماسيون إسرائيليون سابقون اليوم الأحد من أن السياسة التى تتبعها إسرائيل للحيلولة دون صدور اعتراف أممى بدولة فلسطينية مستقلة فى سبتمبر القادم، قد تضر بالمصالح الاسرائيلية أكثر مما هو متوقع.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية اليوم الأحد أنه وسط مساعى إسرائيل لعرقلة الاعتراف الدولى بالدولة الفلسطينية، قال روبى سيبل المستشار القانونى السابق للخارجية الاسرائيلية، والخبير المخضرم فى القانون الدولى "علينا القبول بقيام دولة فلسطينية مستقلة على أن يكون اعترافا مشروطا".

وأضاف سيبل قائلا "أعتقد أن النهج الذى

تتبعه الحكومة الاسرائيلية خطأ.. فليس هناك جدوى من مساعيها لعرقلة صدور مثل هذا القرار، ويوجد تقريبا إجماع دولى يدعم قيام دولة فلسطينية مستقلة".

واقترح سيبل نهجا جديدا تتبعه الحكومة الاسرائيلية للتعامل مع المساعى الفلسطينية أحادية الجانب والقبول باعتراف مشروط لقيام دولة فلسطينة من شأنه أن يحد من الضغوط التى يمارسها المجتمع الدولى على القدس فى الوقت الراهن ويغير من الصورة التى يرسمها الفلسطينيون من نضال

ضد احتلال اجنبى الى صراع بين دولتين.

وفى السياق نفسه، قال السفير الإسرائيلي السابق لدى الاتحاد الاوروبى وألمانيا آفى بريمور إنه فى حال صدور قرار أممى يعترف بدولة فلسطنية، يجب على إسرائيل حينذاك القبول بذلك القرار على أن تكون دولة فلسطنية ضمن حدود مؤقتة.

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إلى أن بريمور انتقد الحكومة الاسرائيلية، وقال إنها لا ترغب فى اتفاق سلام نهائى مع الفلسطينيين، موضحا أن عملية سلام حقيقية سوف تحسن صورة إسرائيل أمام العالم، خاصة الدول العربية وتركيا.

ونقلت الصحيفة عن موشى اراد السفير الاسرائيلى الأسبق لدى واشنطن قوله "أعتقد أنه على إسرائيل الاعتراف بدولة فلسطنية ذات مقومات معينة".

 

أهم الاخبار