رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن.تايمز: البشير يتبع سياسة "حافة الهاوية"

عربية

الاثنين, 06 يونيو 2011 10:07
نيويورك - أ ش أ:


ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الاحد أن الأحداث التي شهدتها السودان خلال الأسابيع القليلة الماضية تشير إلى أن الرئيس السوداني عمر البشير يبدو وكأنه يتبع سياسة "حافة الهاوية" مع الجنوب قبل أسابيع قليلة من استقلاله. وقالت الصحيفة "إن غزو قوات البشير لمدينة أبيي الواقعة تحت إشراف الشمال والجنوب، وقيامه بإرسال آلاف الجنود إلى ساحات غير مستقرة كالنيل الأزرق وجنوب كردفان، وكذلك استمراره في تضييق الخناق على الجنوب بحجب الغذاء والوقود عنه هي كلها إشارات تدل أن البشير يقود بلاده نحو الحرب بين الشمال والجنوب.

وأوضحت الصحيفة أن الهدف من قيام الميليشيات المنشقة عن جيش الجنوب -والتي

يعتقد أن استخبارات البشير تساهم في تسليحها- بتصعيد هجماتها واستهدافها لقواعد عسكرية جنوبية هو إفقاد الجنوبيين القدرة على التعامل مع كل هذه المخاوف والتهديدات المحيطة بهم.

غير أنه خلاف لما سبق، يرى بعض الدبلوماسيين والمحللين السياسيين - وفقا للصحيفة- أن الرئيس السوداني لا يهدف بمثل هذه الإجراءات إلى خوض صراع ضخم مع الجنوب، لكنه يتبع خطة مزدوجة رسمت بعناية بهدف السيطرة على أكبر قدر من مصادر النفط في البلاد عند استقلال الجنوب عن الخرطوم.

وفي هذا الصدد.. نقلت الصحيفة عن أحد المحللين السياسيين

قوله "استحواذ الخرطوم على أبيي وانتهاج سلوك عدواني نحو الجنوب هي كلها محاولات من الشمال لأن يكون له اليد العليا أثناء التفاوض مع الدولة الجنوبية الوليدة حول عدة محاور مهمة مثل النفط والحدود".

وأفادت الصحيفة أن البشير -وفقا لآراء المحللين السياسيين- لن يمانع من تسليم أبيي للجنوب ومن ثم عودة عشرات الآلاف من سكانها ذوي الانتمائات الجنوبية الى ديارهم بعد أن افترشوا الطرقات الحدودية بين شقي السودان عقب احتلالها من قبل الشمال، وذلك في مقابل الوصول إلى اتفاق مجزي للشمال حول ملفات انفصالية أخرى وفي مقدمتها النفط.

وقالت نيويورك تايمز إن الاقتصاد سيكون أكثر الملفات الشائكة طرحا على طاولة المفاوضات بين شمال السودان وجنوبه، وبالتالي فإن اعتماد الدولتين على النفط كركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد سيجعله إما مصدر للتوتر بينهما وإما مصدر لتكاملهما وتوحدهما.

أهم الاخبار