رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بدء الاقتراع بالانتخابات التشريعية بالبرتغال

عربية

الأحد, 05 يونيو 2011 09:02
لشبونة- ا ف ب:

برتغاليون خلال الاقتراع

يدلي البرتغاليون بأصواتهم اليوم الاحد في انتخابات تشريعية مبكرة لاختيار نوابهم ورئيس الحكومة الجديد الذي ستكون مهمته تنفيذ خطة الإنقاذ المالي التي يريدها الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

وسيختار حوالى 9,6 مليون ناخب 230 نائبا لولاية مدتها أربع سنوات في البرلمان الذي تم حله في نهاية مارس الماضى بعد استقالة رئيس الحكومة الاشتراكي جوزيه سوكراتس الحاكم منذ 2005.

وتفيد استطلاعات الرأي الاخيرة ان الحزب الاشتراكي الديمقراطي (يمين الوسط) سيفوز في الاقتراع وسيحمل زعيمه الليبرالي المعتدل

بيدرو باسوس كويلو الى رئاسة الحكومة.

وفي حالة حصوله على اغلبية نسبية، يمكن للحزب الاشتراكي الديمقراطي تشكيل حكومة مع المركز الديمقراطي والاشتراكي الحزب اليميني الذي يشكل اقلية ويعد ثالث قوة سياسية في البلاد.

وستكون المهمة الرئيسية للفائز في الاقتراع تطبيق برنامج اصلاحات صارم يطالب به الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي مقابل منح البرتغال قرضا بقيمة 78 مليار يورو.

وتعهدت الاحزاب الرئيسية الثلاثة احترام اجراءات

هذه الخطة الدولية التي تم التفاوض حولها الشهر الماضي ولم يرفضها سوى اليسار المعارض لليبرالية.

وأكد باسوس كويلو أنه سيذهب في حال فوزه "ابعد" من هذا البرنامج خصوصا في مجال الخصخصة واصلاح سوق العمل والخدمات العامة والسياسات الاجتماعية.

وقال الرئيس البرتغالي انيبال كافاكو سيلفا في كلمة بثها التليفزيون مساء امس السبت "في مواجهة الوضع الخطير في بلدنا، ستكون الانتخابات التي تجري حاسمة".

وبعد ان وصف الاقتراع بأنه "لحظة حاسمة للبلاد"، رأى الرئيس ان "الامتناع عن التصويت يعني عدم الرغبة في مشاركة بناء بلد افضل".

اما النواب الاربعة الذين يختارهم البرتغاليون المقيمون في الخارج فلن يعرفوا قبل منتصف يونيو.

 

 

أهم الاخبار