الاحتلال يعتقل 82 طفلا في القدس

عربية

الثلاثاء, 14 ديسمبر 2010 07:23
كتب : إسلام الشافعي

اعتقال أطفال فلسطين

اتهمت منظمة بيتسليم الحقوقية الشرطة الإسرائيلية باعتقال 1267 قاصر فلسطيني من القدس بصورة غير شرعية خلال عام

واستخدام أساليب وحشية ضد الأطفال.

وأشارت المنظمة في تقرير رسمي نشرته أمس الاثنين إلى أن من بين المعتقلين 82 طفلا من حى سلوان (الذي يقع أسفل الحرم القدسي) والذي ازدادت فيه المواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين عقب مقتل شاب فلسطيني بنيران حارس مستوطنة إسرائيلية في أعقاب سيطرة المستوطنين على بيوت يملكها الفلسطينيون ومواقع أثرية في الحي العربي .

ويشير تقرير المنظمة إلى أن الشرطة لا تقدم أي تبرير لتلك الاعتقالات غير القانونية والمخالفة للقانون الإسرائيلي غير "الاشتباه" في إلقائهم للحجارة .

ويؤكد تقرير المنظمة أنه نظرا لأن إسرائيل بسطت القانون الخاص بها على القدس الشرقية فينبغي على الشرطة أن تتعامل طبقا للقانون الإسرائيلي. لكن الواقع يؤكد أن شرطة القدس تنتهك القانون المرة تلو الأخرى،

خاصة قانون الأحداث الذي يمنح القاصرين حقوقا خاصة أثناء التحقيقات .

وأضافت جرت الكثير من الاعتقالات في ساعات الليل المتأخرة من خلال إخراج القاصرين من فراشهم ونقلهم للتحقيق في المجمع الروسي، لاستجوابهم عن أحداث وقعت قبل أيام. كما يمنع المحققون حضور الوالدين التحقيق مع أبنائهم رغم أن هذا حق يمنحه القانون لهم .

وقد اشتكى الكثير من القصر من العنف الذي مورس ضدهم عند أخذهم من بيوتهم للتحقيق في ساعات الليل. وقد أبلغ جميع القاصرين الذين أدلوا بشهاداتهم لـ"بتسيلم" أن اعتقالهم تم بأيدي قوات خاصة مارست ضدهم عنف شديد خلال الاعتقال.

كما اشتكي عدد من القاصرين من العنف والإذلال خلال انتظار التحقيق في المجمع. وقد لقيت شكاوى القاصرين حول العنف

بعدم الاهتمام أو الاستخفاف، وفي الحالات القليلة التي تم فيها فتح تحقيق من قبل قسم التحقيق مع رجال الشرطة، تم إغلاق التحقيق دون اتخاذ أية إجراءات ضد المسئولين.

من ناحية أخرى احتجزت الشرطة للتحقيق أربعة قصّر تحت سن 12 عاما وهو سن المسئولية الجنائية، الذي يعفي من هم دونه من اتخاذ الإجراءات الجنائية. وفي إحدى الحالات تم أخذ ولد عمره 8 سنوات من فراشه في الليل بسبب تشابه اسمه مع اسم طفل آخر مشتبه به برشق الحجارة.

وأكدت "بتسيلم" في ختام تقريرها على ضرورة أن تتوقف الشرطة فورا عن اعتقال القاصرين ليلا وعن استعمال العنف خلال عمليات الاعتقال من قبل القوات الخاصة لغرض إحضار القاصرين للتحقيق. كما ينبغي عليها أن تتعامل مع القصر كقصر وأن يتم التحقيق معهم بحضور والديهم .

وأضافت تعتبر المستوطنات التي بنتها إسرائيل في شرق القدس انتهاكا للقانون الدولي، و البؤر الاستيطانية وسط السكان الفلسطينيين في سلوان وفي أحياء أخرى تولد توترات وتقود إلى واقع من المواجهات التي لا تتوقف بين الطرفين، و لذلك ينبغي إخلاء المستوطنات فورا.



شاهد الفيديو

أهم الاخبار