رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البدوي يصل بقافلة المساعدات لبنغازي

عربية

الاثنين, 30 مايو 2011 11:34
خاص ـ بوابة الوفد:


توجهت صباح اليوم البعثة الدبلوماسية الشعبية الوفدية بقيادة الدكتور السيد البدوي شحاتة رئيس حزب الوفد إلى مدينة بنغازى الليبية. استقبل البعثة التي تضم عددا من قيادات الوفد مجموعة من قيادات المجلس الانتقالي للثوار، على منفذ السلوم البري، تمهيدا لسفر البعثة إلى طبرق ومنها إلى مدينة بنغازي حيث مقر المقاومة الليبية، ضد حكم الطاغية معمر القذافي لعقد مؤتمر شعبي.
يحضر المؤتمر الجماهيرى الحاشد، أعضاء بالمجلس الانتقالى الليبى وشباب ثورة 17 فبراير الليبية، ويلقى فيه البدوى كلمة يؤكد فيها عمق العلاقات التى تربط حزب الوفد بالثورة الليبية حيث كان الوفد أول الأحزاب المصرية التى اعترفت بالمجلس الانتقالى للثوار الليبيين.
وتحمل قافلة المساعدات 37 طنا من المعونات الغذائية التى تبرع بها رئيس الوفد إلى مدينة بنغازى الليبية حيث من المقرر عقد مؤتمر جماهيرى فى بنغازى يشارك فيه مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطنى الانتقالى فى ليبيا وقيادات المجلس والقيادات الشعبية والتنفيذية للثورة الليبية.
يرافق القافلة 40 شخصية من قيادات حزب الوفد من بينهم صابر عطا عضو الهيئة العليا للحزب والنائب الوفدى السابق وفقى المدنى، والفنان خليل مرسى عضو اللجنة الثقافية بالحزب، واللواء سفير نور رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بالحزب والدكتور وفيق كامل الغيطانى منسق المجلس التنفيذى لحزب الوفد وعدد آخر من قيادات وكوادر الحزب.
وتعد هذه القافلة الرابعة من نوعها التى يقدمها حزب الوفد للثوار الليبيين حيث سبقتها ثلاث قوافل من المساعدات الطبية والأدوية التى تم تقديمها للثوار الليبيين خصوصا أن حزب الوفد كان أول حزب مصرى يعترف بالمجلس الوطنى الانتقالى والثوار الليبيين.
وكانت مدينة مرسى مطروح قد شهدت مؤتمرا جماهيريا حاشدا مساء أمس الأحد 29 مايو بحضور شيوخ وعواقل وعمد مطروح وممثلين للمجلس الوطنى الإنتقالى فى ليبيا.
وأبدى الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد سعادته بأن يكون بين أخوانه وأخواته أبناء شعب مطروح العظيم مؤكدا أنه شعر بالصدمة عند وصوله لمطروح عندما شاهد مدى الظلم الذى تعرضت له من نقص فى الخدمات والمرافق.
وقال رئيس حزب الوفد إن هذا الظلم هو نتيجة الإستبداد الذى عانت منه البلاد. وأشار البدوي إلى أن إرادة الله شاءت أن تنتصر الشعوب العربية من خلال ثوراتها مؤكدا أن ثورة 25 يناير كانت ثورة ربانية لم يكن لها قائد بل حركها قلب وضمير الشعب المصرى فانتصرت إرادة الله واستحق الشعب الحياة الكريمة وخرجت من رحم ثورة 25 يناير فى مصر ثورة 17 فبراير فى ليبيا.
وجدد البدوى اعتراف حزب الوفد بالمجلس الوطنى الانتقالى الليبى كممثل شرعى ووحيد للشعب الليبى وقال السيد البدوى رئيس حزب الوفد : لقد أراد الشعب الليبى الحياة وسيكون له ما أراد وحيا المجلس الوطنى الانتقالى الليبى مؤكدا ً أنه يمثل الشعب الليبى وثورته خير تمثيل .
وأضاف البدوى قائلا : تساءل أحد الأخوة الذين تحدثوا قبلى عن منصب رئيس الجمهورية وهل يستحق كل هذا القتل وإزهاق أرواح البشر

؟..وأنا أقول له : لايوجد منصب يستحق كل هذا لأن الرئيس فى أى دولة وكما صوره الإسلام هو خادم لدى الشعب .. أجير لدى الأمة له حق الطاعة إن هو صلح وللشعب حق خلعه ونزعه من مكانه إن هوخرج عن التفويض الذى فوضه الشعب من أجله .
وأبدى البدوى أسفه لأن الرؤساء العرب اعتقدوا أنهم امتلكوا أوطانهم وكأنها ضيعتهم وكأن الشعوب عبيد ورعايا لا مواطنين . وشدد البدوى على أن ثورة 25 يناير أثبتت أن كل الثورات العربية قادمة وأن عهد الاستبداد قد ولى وأن الشعب استرد وعيه وإرادته وأصبح صاحب قرار وعزيمة واسترد الشعب المصرى حريته وبإذن الله عما قريب سوف يسترد الشعب الليبى حريته خاصة أن هناك روابط دم مشتركة بيننا فهناك تزاوج وصلات دم ومصاهرة وقد باعد بيننا الاستبداد وآن الأوان أن نكون وطنا عربيا واحدا.
وقال د. السيد البدوى رئيس حزب الوفد إن ثورة 25 يناير المجيدة الملهمة فجرها الشباب وبدأت بانتفاضة فى ميدان التحرير وامتدت لكل ميادين التحرير فى مصر وانضم لها كل شعب مصر شبابا وشيوخا ونساء وأطفالا وسالت الدماء الزكية لتروى حرية الوطن ولم تكن هذه الدماء حزبية أو طائفية بل دماء مصرية امتزج فيها الدم المصرى المسلم والمسيحى – العامل والفلاح – الشاب والشيخ الكل ضحى من أجل الوطن ويحزننا اليوم ما يحدث من فتنة طائفية ونحمد الله أن مطروح بعيدة عن هذه الفتنة المصطنعة التى تقف خلفها أياد تعبث وحكومات تدبر من أجل أن تنتكس ثورة 25 يناير.
وأضاف البدوى قائلا ً : نعم نجحت ثورة 25 يناير لكن أهدافها لم تتحقق وبإذن الله سوف تتحقق لأن تحقيقها يزعج كثيرين ومنهم أصحاب العروش فى المنطقة العربية وكذلك إسرائيل لأن مصر إذا أصبحت أكبر دولة ديمقراطية فى المنطقة سوف تصبح أقوى دولة فى المنطقة مشيرا، إلى أن إسرائيل تروج لنفسها بأنها واحة الديمقراطية فى المنطقة وهى تقتل الأطفال والشيوخ فى فلسطين والعالم يؤيدها ومن هنا يحدث العبث ومحاولات وأد الديمقراطية فى مصر من خلال ثورات مضادة تهدد هذه الثورة العظيمة وأشاد البدوى بإحدي ثمار الثورة المصرية وهى إتمام المصالحة الفلسطينية بعد سنوات طويلة ولم تتحقق المصالحة إلا بعد ثورة 25 يناير لأننا كنا نحكم بأوامر خارجية .
وكشف د. السيد البدوى رئيس حزب الوفد أنه عندما زار السودان مؤخرا، والتقى مع نائب الرئيس السودانى وعدد من كبار المسئولين ذكروا له أن الرئيس السودانى عمر البشير عرض على
الرئيس السابق حسنى مبارك زراعة قمح فى السودان لتحقيق اكتفاء ذاتى لمصر والسودان وكذلك خلق فرص عمل للفلاحين فى مصر والسودان وقد وافق مبارك فى بادئ الأمر إلا أنه عاد بعدها وقال للرئيس البشير إن " أمريكا رفضت هذه الفكرة "
وأشار البدوى إلى أن الرئيس السودانى عمر البشير كان أول رئيس يزور مصر عقب ثورة 25 يناير وأنه عندما التقى به أسعده أن يسمع من الرئيس البشير أنه يتمنى وحدة وادى النيل وهذه من ثمار ثورة 25 يناير وقال البدوى مخاطبا ً الحاضرين : ندعوكم للانتقال معنا غدا ً الإثنين إلى بنغازى حيث سوف نتلقى مع أهلنا هناك وأعضاء المجلس الوطنى الانتقالى الليبى . وأضاف البدوى أنه استمع إلى رغبة شيوخ وعواقل وعمد مطروح بأن يزور عصام شرف رئيس الوزراء مطروح مؤكدا أنه سينقل هذه الرغبة لرئيس الوزراء كما سينقل له جميع طلبات أهالى مطروح لتحقيق العدالة لهم .
وكان المؤتمر قد شهد مشاركة واسعة من شيوخ وعواقل وعمد مطروح وقبل إلقاء البدوى لكلمته صعد إلى المنصة طفلان إبنا الشهيد المصرى رافع القريضى الذى استشهد خلال الثورة الليبية عندما كان يقوم بتغسيل ودفن الشهداء.
وقد أعلن عوض سعيد من قبيلة العبيدى أن الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد قد تبرع بمبلغ ألف جنيه شهريا ً لطفلى الشهيد المصرى حتى يتخرجا من الجامعة مؤكدا ً أن البدوى أبلغه بذلك وطلب منه عدم الإعلان عن هذا التبرع إلا أنه رأى أن يعلنه أمام جميع الحاضرين.
وأعرب عوض سعيد عن تقدير قبائل مطروح للدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد الذى سبق أن استضاف فى حزب الوفد " بيت الأمة " مؤتمر الاعتراف بالمجلس الوطنى الانتقالى بليبيا ممثلا ً شرعيا ً ووحيدا ً للشعب الليبى وكان لهذا الموقف عظيم الأثر لدى قبائل مطروح وأبناء الشعب الليبى واصفا ً البدوى بأنه زعيم الدبلوماسية الشعبية .
كما أعرب عوض سعيد عن تأييد قبيلته وقبائل مطروح لثورة 17 فبراير فى ليبيا وتحدث خلال المؤتمر الحاج محمود على عن قبيلة السننه فأعلن تأييد قبيلته لثورة 17 فبراير الليبية مؤكدا ً وقوفها مع الثورة قلبا ً وقالبا ً كما تحدث الحاج عبد التواب القناش عن قبيلة القناشات مؤكدا تأييد قبائل أولاد على للثورة الليبية كما أعلن تأييد الثورة الليبية أيضا الشيخ محمد عبدالله الحبونى عن قبيلة حبون والعمدة عبد الرحمن أبو عطية عمدة الجميعات الذى أعلن تأييد الثورة الليبية وحيا ممثلى المجلس الإنتقالى الليبى المشاركين فى المؤتمر.
وحيا الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد لاعتراف الوفد بالمجلس الوطنى الانتقالى فى ليبيا ممثلا ً شرعيا ً ووحيدا ً للشعب الليبي وإعلان هذا الاعتراف فى مؤتمر بحزب الوفد يوم 13 مايو وأعلن الشيخ فرج على العبيص ممثل قبيلة على الأحمر ترحيبه بالدكتور السيد البدوى وممثلى المجلس الوطنى الانتقالى فى ليبيا معلنا ً تأييد كل قبائل وعمد وعواقل مطروح للثورة الليبية.
وتحدث خلال المؤتمر حسن كاديكى عضو لجنة الحكماء ببنغازى الذى وجه التحية لأرواح شهداء الثورات العربية الذين سقطوا برصاص الطغاة وحيا شعب مصر وشيوخ وأبناء مطروح ومحافظ مطروح ومدير أمن مطروح.
كما تحدث حسن العمامى نائب رئيس مجلس إدارة جريدة الجزيرة الليبية الذى ترحم على أرواح شهداء كل الثورات العربية وحيا ثورة 25 يناير المصرية و17 فبراير الليبية التى وصفها بأنها امتداد لثورة 25 يناير المصرية مؤكدا ً أن شعب ليبيا انتفض ضد الطاغية ونظامه القمعى الذى سجن وأعدم المعارضين فى الشوارع والميادين وهتك أعراض النساء كما ألقى محمد فرعاص وهو شاعر ليبى من مصراتة قصيدة " يا وطنى " .

 

أهم الاخبار