كندا تحذر مواطنيها من المشاركة بأسطول بغزة

عربية

الاثنين, 30 مايو 2011 10:02
مونتريال- ا ف ب:


حذرت الحكومة الكندية من اي مشاركة كندية في "اسطول" جديد للمساعدات الى غزة، معتبرة ان هذه الجهود "غير المرخص لها" ستكون عملا "استفزازيا". وقال وزير الخارجية الكندي جون بيرد "ادعو الذين يرغبون في ارسال بضائع انسانية الى غزة الى القيام بذلك من خلال الاقنية الموجودة".
واضاف ان "مبادرات المساعدة غير المرخص لها تمثل عملا استفزازيا ولا تساعد بتاتا في تحقيق الهدف المتمثل بمساعدة سكان قطاع غزة".
وشنت اسرائيل في 31 مايو الماضى هجوما على اسطول للمساعدات الانسانية كان

متوجها الى غزة ادى الى مقتل تسعة اتراك في المياه الدولية واثار احتجاجات دولية.
ويأتي تحذير بيرد بينما افادت معلومات ان مجموعة تمثل حوالى 100 منظمة كندية اعلنت انها تخطط لإرسال سفينة كندية الى قطاع غزة في الاسطول الذي سيتألف هذه المرة من 15 سفينة.
وقال بيرد إن "كندا تعترف بالمخاوف المشروعة لإسرائيل في مجال الامن خصوصا حقها في حماية نفسها وسكانها ضد اي هجوم لحماس
او جماعات ارهابية اخرى عبر منع تهريب الاسلحة".
وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد دعا في خطاب في 19 مايو الماضى الاسرائيليين والفلسطينيين الى التفاوض حول حل لإقامة دولتين على اساس حدود 1967 وهو امر رفضته اسرائيل.
وذكرت وسائل اعلامية كندية ان رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر نجح في فرض موقفه خلال قمة مجموعة الثماني في دوفيل الرافض لتضمين البيان الختامي للقمة اي ذكر لـ"حدود 1967" كأساس للمفاوضات على حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية.
ويأتي هذا التحذير مع اقتراب الذكرى السنوية الاولى للهجوم الذي شنته وحدة اسرائيلية على الاسطول.
وستشارك السفينة "مافي مرمرة" التي جرت المواجهات على متنها العام الماضي في "اسطول الحرية" الثاني.

أهم الاخبار