رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كرازى يوجه "الإنذار الأخير" لواشنطن

عربية

الأحد, 29 مايو 2011 17:09
قندهار- ا ف ب:


دعا الرئيس الأفغاني حميد كرازي الجيش الأمريكي اليوم الأحد إلى تجنب العمليات التي تؤدي إلى مقتل مدنيين أفغان، وقال إن هذا هو "التحذير الأخير" لواشنطن، بحسب بيان أصدره مكتبه.

وفي رد فعل على مقتل 14 شخصا من بينهم عشرة أطفال وامرأتين ورجلين في غارة جوية شنتها القوات التي تقودها الولايات المتحدة أمس السبت على ولاية هلمند الجنوبية، قال كرزاي إن مثل هذه الهجمات "تقتل الأطفال والنساء الأفغان".

وقال كرزاي بحسب البيان "تم إبلاغ الولايات المتحدة والحلف الأطلسي تكرارا إن

عملياتهما الأحادية الجانب وغير المفيدة تتسبب بمقتل أفغان أبرياء وإن هذه العمليات تنتهك القيم الإنسانية والأخلاقية، ولكن يبدو أنهما لا يصغيان".

وأضاف البيان أن "الرئيس وصف هذا الحادث بأنه غلطة جسيمة أدت إلى مقتل أطفال ونساء أفغان، ونيابة عن الشعب الأفغاني فإنه يوجه تحذيره الأخير للقوات والمسئولين الأميركيين".

وإذ أكد استناده إلى "تقارير أولية"، اتهم كرزاي "القوات الأميركية" بمقتل المدنيين، في حين اكتفت السلطات المحلية في هلمند

بالحديث عن مروحيات تابعة للحلف الأطلسي من دون تفاصيل إضافية.

وقالت قوة الحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) إنها تبلغت احتمال سقوط ضحايا مدنيين وقد أرسلت بعثة تحقيق إلى المكان مؤكدة أنه سيتم إعلان ما تتوصل إليه.

والخسائر المدنية عنوان حساس في أفغانستان حيث يتصاعد الاستياء من الانتشار العسكري الاجنبي الذي عمره عشرة أعوام.

ويواظب كرزاي على انتقاد الحلف الأطلسي متهما إياه بالتسبب بسقوط ضحايا مدنيين خلال عملياته وبتنفيذها من دون التنسيق مع الجيش الافغاني.

وطلب الرئيس الافغاني من وزير الدفاع وقف العمليات "الأحادية الجانب" من جانب الحلف الأطلسي وتسليم القوات الأفغانية عملية الإشراف على العمليات الليلية.

كما طالب بأن يتاح للجيش الأفغاني تنفيذ عملياته في شكل مستقل.

أهم الاخبار