رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فتح: لا سلام أو استقرار دون القدس

عربية

الأحد, 29 مايو 2011 14:33
رام الله - أ ش أ:


قالت حركة فتح اليوم الأحد "إن الاجتماع الاحتفالي الذي نظمته الحكومة الإسرائيلية في شرقي القدس وأقرت خلاله موازنة تهويد المدينة بمثابة إعلان إسرائيلي مباشر لرفض عملية التسوية". وأكد أسامة القواسمى المتحدث باسم حركة فتح ـ في بيان ـ "إن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.. ولا سلام ولا استقرار دونها

باعتبارها عاصمة للدولة الفلسطينية".

وقال " إن إسرائيل تعلم أن سياسة خلق الوقائع الجديدة والإملاءات التي تحاول تمريرها من خلال القوة والآلة العسكرية لن تحقق السلام والأمن .. كما أنها لن تجد فلسطينيا يخضع لمثل هذه السياسة".

وأضاف أن الشعب الفلسطيني وقيادته قادران على مواجهة التحديات

الحاضرة والمستقبلية .. وينبغى على حكومة الاحتلال أن تستخلص العبر بأن القوة لن تنتصر على الحقوق مهما بلغ جبروتها.

وأكد القواسمي أن الطريق إلى الأمن والاستقرار والسلام يكمن فى الاعتراف الكامل بحقوق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967.

وتبدأ اليوم في القدس فعاليات احتفالية بمناسبة ما تعتبره اسرائيل ذكرى مرور 44 عاما على توحيد شطرى القدس والتي تشمل فعاليات رسمية وأخرى تعليمية ثقافية لمدة أسبوع كامل.

أهم الاخبار