رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسك: منيب المصري جزء من الربيع العربي

عربية

السبت, 28 مايو 2011 12:20
كتبت - إنجي الخولي:


التقي الكاتب البريطاني روبرت فيسك حفيد رئيس المنتدى الفلسطيني منيب المصري الذي أصيب خلال مسيرة العودة في 15 مايو يوم النكبة على الحدود اللبنانية الفلسطينية في مارون الرأس. وقال فيسك الذي زار منيب المصاب برصاص جيش الاحتلال في المستشفى ببيروت :" إن منيب المصري جزء من الثورة العربية، على الرغم من انه لا يرى هذا الامر ". مشيرا الى انه كان ضمن آلاف الشبان الفلسطينيين واللبنانيين العزل، الذين وقفوا بالآلاف في الجبهة امام نيران جيش الاحتلال الاسرائيلي".
ونقل فيسك عن منيب البالغ من العمر 22 عاما حكايته يوم المسيرة قائلا: " مشيت قرب السياج الحدودي والإسرائيليين كانوا يطلقون النار علينا وعندما اصبت

احسست بالشلل ولم استطيع الحركة ولم ادرك ما حدث وحملني أصدقائي بعيدا عن نيران الاحتلال ".
وقال الكاتب "سألت منيب إذا كان يعتقد انه جزء من الربيع العربي.قال: "لا لقد كنت احتج على فقدان أرض، أعجبني ما حدث في مصر وتونس، وانا سعيد لأني ذهبت الى الحدود اللبنانية ".
واشار فيسك الى ان أكثر من 100 متظاهر من الفلسطينين واللبنانيين غير المسلحين اصيبوا بنيران الاحتلال على الحدود خلال احتفالهم بمسيرة في ذكرى 1948 ونزوح 750 الف فلسطيني من ديارهم في فلسطين في عهد الانتداب،
متابعا " قتل الاحتلال العديد من المتظاهرين ومن بينهم اثنين من الفتيات الصغيرات ".
واشار الى ان منيب الحاصل على الجنسية الامريكية اصيب برصاص جيش الاحتلال حيث اخترقت الرصاصة ظهره بينما كان يساعد على نقل احد رفاقه المصابين عن الأرض وأصابت عموده الفقري وأفقدته طحاله وكليته اليسرى.
ونقل فيسك عن والدته منى منيب قولها إن السفارة الامريكية ارسلت دبلوماسيين للاطمئنان على حالة منيب، مشيرة الى انهم قالوا :" نحن لسنا هنا لمناقشة السياسة نحن هنا لتقديم الدعم الاجتماعي، ومساعدتك في دفع مصاريف العلاج اذا احتجتي ذلك " واشارت الى انها قالت لهم "لا نحتاج إلى اموال ". ونقل عن مي منيب عمة منيب قولها" الذين ذهبوا الى الحدود شعروا بنسيم الحرية".
واختتم فيسك مقالة قائلا" لا يعتبر منيب انه جزء من الربيع العربي لكنه جزء من الصحوة العربية".

أهم الاخبار