استعراض لمؤيدي الصدر تنديدا بالاحتلال

عربية

الخميس, 26 مايو 2011 11:45
بغداد - ا ف ب:

استعراض لمؤيدي الصدر تنديدا بالاحتلال - أرشيف

شارك آلاف العراقيين اليوم الخميس في "استعراض سلمي" نظمه التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر رفضا لبقاء قوات الاحتلال الأمريكية في البلاد بعد انتهاء المدة المحددة لها بنهاية العام الحالي.

وعلى وقع هتافي "كلا كلا أمريكا" و"كلا كلا إسرائيل"، سار الآلاف من مؤيدي الزعيم الشيعي الشاب وسط مدينة الصدر شرق العاصمة العراقية في مجموعات بدت وكأنها تشارك في عرض عسكري إنما من دون أسلحة، بحسب ما أفاد شهود عيان.

وارتدى المشاركون الذين كانوا يمرون امام ثلاث منصات متلاصقة جلس فيها ضيوف غالبيتهم من رجال الدين والعشائر، قمصانا موحدة عليها علم العراق وسراويل

سوداء ووضعوا على رؤوسهم قبعات كتب عليها "انا عراقي".

ورفع هؤلاء الذين قسموا الى مجموعات عدة بينها طلاب المدارس الدينية ورجال عشائر وأطفال، أعلام العراق ولافتات كتب على بعضها "الشعب يريد إخراج الاحتلال" و"كلا كلا للفساد".

كما شاركت في الاستعراض الذي نظم لمناسبة ذكرى ولادة السيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنها مجموعات نسائية صغيرة ارتدت المشاركات فيها ملابس سوداء وقد غطت وجوههن بالكامل.

وتولت العناصر الامنية التابعة للتيار الصدري مسئولية الامن في منطقة الاستعراض، فيما كانت قوات من

الجيش والشرطة تفتش الداخلين الى المكان وسط إجراءات أمنية مشددة امتدت عدة كيلومترات خارج مدينة الصدر التي تسكنها غالبية شيعية.

وقال مسئول في مكتب التيار الصدري في النجف (150 كلم جنوب بغداد) إن عدد المشاركين اليوم وصل الى حوالى مائة ألف شخص.

وكان القيادي في التيار الصدري حازم الاعرجي أكد أن "التيار الصدري لم ولن يترك الشارع. هذه رسالة اولى للاحتلال بأن عليه أن يخرج من البلاد، وستليها خطوات اخرى تشمل تظاهرات مليونية مناهضة له".

وأكد أنه "إذا لم يخرج الاحتلال من العراق بحلول الموعد المحدد لذلك، فسنعود الى المقاومة العسكرية ضده".

ومن المقرر أن تغادر قوات الاحتلال الأمريكية وعددها حوالى 47 ألف عسكري العراق آخر ديسمبر 2011، وفقا للاتفاقية الامنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في نوفمبر 2008.

 

 

أهم الاخبار