رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن.تايمز: صراع أبيي يهدد بحرب شاملة بالسودان

عربية

الاثنين, 23 مايو 2011 10:36
نيويورك - أ ش أ:


ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم الاثنين أن توغل الجيش السوداني في مدينة أبيي المتنازع عليها بين شمال السودان وجنوبه دفع العديد من السياسيين الغربيين وكذلك منظمة الأمم المتحدة إلى التحذير من أن هذا الإجراء قد يؤدي إلى اشتعال حرب شاملة في السودان. وكان وزير الدولة السوداني للشئون الرئاسية أمين حسن عمر قد أعلن أن قوات الجيش السودانى تسيطر بالكامل على منطقة "أبيى" ، و تقوم بتطهيرها من جميع القوات "غير المشروعة" فى المنطقة.

وقالت الصحيفة إن حكومة جنوب السودان تتأهب للرد على توغل الجيش السوداني في أبيي، حيث نقلت عن بارناب ماريال وزير المعلومات بحكومة جنوب السودان توعده برد الجنوب

على هذا الإجراء قائلا :"سنرد على هذا الموقف دفاعا عن أنفسنا"، كما اعتبر جنوب السودان قصف المدينة ثم التوغل بها بريا من قبل القوات الشمالية بمثابة "إعلان حرب".

وفي الوقت نفسه، ردت الحكومة السودانية بالقول إن تدخلها في أبيي جاء نتيجة خرق الجنوب للاتفاقات الخاصة بالمدينة واعتدائه أكثر من مرة على القوات الشمالية مخلفا عشرات القتلى، الأمر الذي أقر بوقوعه دبلوماسيون غربيون بالقول إن قوات تابعة للجنوب تعمد إلى نصب كمائن للقوات الشمالية وإسقاط العشرات منهم بين قتيل وجريح، وقد تكرر هذا الموقف

مرتين خلال شهر كانت الاخيرة يوم الخميس الماضي.

وتعليقا على التوتر بين الجانبين.. نقلت الصحيفة عن جون بريندرجاست الشريك المؤسس لمشروع "كفاية لمناهضة الإبادة الجماعية" قوله :"الموقف الحالي قد يمثل شرارة الحرب بين شمال السودان وجنوبه إذا لم يتم احتواؤه سريعا" ، مضيفا "على هذا الأساس قد تولد دولة جنوب السودان في التاسع من يوليو المقبل في ظروف صعبة تحت وطأة الحرب".

يذكر أن مدينة أبيي تدار بواسطة لجنة مشتركة بين شمال السودان وجنوبه وفقا لاتفاق سلام برعاية أمريكية قام الجانبان بتوقيعه عام 2005، وأن جنودا من الجانبين شكلوا ما يعرف باسم الوحدات المشتركة تتولى تنفيذ المهام الأمنية في المدينة، غير أن تعرض الجنود الشماليين التابعين لهذه الوحدات لكمائن قوات الجنوب مثل خرقا للاتفاق واستفزازا للشمال، الأمر الذي دفع الجيش السوداني للتوغل في المدينة للسيطرة عليها بالكامل.

أهم الاخبار