رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجارديان:أزمة اليمن تنفجر بوجه الخليج

عربية

الاثنين, 23 مايو 2011 09:36
كتب ـ جبريل محمد :


اعتبرت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن رفض الرئيس اليمني علي عبدالله صالح التوقيع على المبادرة الخليجية لحل الأزمة يزج ببلاده إلى المجهول مع تصاعد حدة المواجهة بين المؤيدين له والمعارضين، خاصة بعد قيام عدد من المؤيدين بمحاصرة الدبلوماسيين داخل سفاراتهم بصنعاء قبل اجتماع التوقيع واضطرار الجيش لنقلهم بالطائرات .
وأشارت الصحيفة اليوم الاثنين:"إن عددًا من دبلوماسيي الغرب والعرب، من بينهم السفير البريطاني باليمن تمت محاصرتهم داخل السفارات في صنعاء لعدة ساعات على يد مجموعة موالية للرئيس صالح الذي رفض التوقيع على اتفاق للتنحي مقابل الحصانة القانونية.

وقالت الصحيفة:"إن سفراء الولايات المتحدة وبعض السفراء العرب نقلوا بطائرات

هليكوبتر من سفارة الإمارات إلى القصر الرئاسي حيث أعضاء الحزب الحاكم يستعدون للتوقيع على الاتفاق، وليس صالح نفسه، الأمر الذي أدى إلى تعليق الخطة، مما أثار مخاوف من تفاقم المواجهة بين مؤيدي الرئيس ومعارضيه.

وأوضحت أن صالح أيد التوقيع على التسوية السياسية، التي توسطت فيها دول الخليج، في مناسبتين سابقتين، ولكنه رفض التوقيع عليها شخصيا وكلف نائبه، ووقع زعماء المعارضة الاتفاق السبت الماضي، ولكن المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في صنعاء رفضوا الاتفاقية، وحملوا لافتات وأعلام اليمنية تقول:الآن يا علي يجب أن

ترحل واخرج يا علي!، وفي الوقت نفسه نصب المتظاهرون الموالون لصالح خيمة في صنعاء ورفعوا لافتات تناشد الرئيس بعدم الذهاب قائلة:" لا تذهب ، لا توقع".

وبحسب الصحيفة، فإن الآلاف من الموالين لصالح، وأغلبهم من المناطق الريفية، تدفقوا إلى العاصمة وأقاموا حواجز على الطرق، مما اضطر المحلات التجارية لإغلاق أبوابها، كما حاصرت مجموعة من أربعمائة من رجال القبائل المسلحة مع الخناجر التقليدية وبنادق كلاشينكوف سفارة الإمارات العربية المتحدة، وأغلقوا الطرق بسيارات الدفع الرباعي والشاحنات الصغيرة.

ونقلت الصحيفة عن أحمد صوفي، وهو شيخ قبيلة من عمران الذي كان من بين المحاصرين :"جئنا إلى هنا لحماية بلادنا من الفوضى والدمار .. صالح هو حاكمنا لأنه انتخب في انتخابات نزيهة من قبل الشعب اليمني ، لماذا يجب أن يتنحى لمجرد أن المغتصبين يريدون الاستيلاء على السلطة؟".

أهم الاخبار