أبوالغيط: تهريب الأسلحة ذريعة إسرائيلية

عربية

السبت, 11 ديسمبر 2010 15:20
كتبت: سحر ضياء الدين

نفى أحمد أبو الغيط وزير الخارجية ما تردد عن احتجاز مئات الإريتريين في سيناء من البدو".

 

وقال أبو الغيط: إن الداخلية المصرية علي اتصال دائم بالخارجية المصرية.. ليس لدينا معلومات، وما نعلمه "ان إريتريين حاولوا الذهاب الي إيطاليا وتم ردهم إلى ليبيا، ومنها تسلل بعضهم إلى مصر"، مضيفا: منعنا 83 إريتريا من عبور قناة السويس.

وأبدي أبو الغيط استغرابه الشديد من أن يتحدث بعض السياسيين علي المسرح الأوربي والدوائر الدينية الأوربية في هذه المسألة , وقال: من لديه معلومات مؤكدة عليه أن يثبت هذا الزعم ويعطينا الأسماء والأماكن التي يحتجزون بها, أما أن تكون المسائل هكذا تطلق علي

عواهنها فهذا أمر غير مقبول علي الإطلاق سواء من دوائر أجنبية دولية أو دينية .

وأقر أبو الغيط بوجود محاولات تسريب إلي سيناء ومنها إلي إسرائيل "مثل الدخول بصفة غير شرعية.. ولم تسجل، لكن لا يجب تضخيم هذه الظاهرة".

ووصف أبو الغيط: الحديث عن تهريب الأسلحة إلي غزة بأنه مجرد ذريعة إسرائيلية لوقف عملية السلام, مذكرا بأن "حماس لا تتفاوض مع الإسرائيليين, السلطة في الضفة هي من تتفاوض, وعندما يتم هذا التفاوض لا يتم التحدث عن دخول الأسلحة الي غزة.

وأوضح أبو الغيط أن الأسلحة التي تدخل الي غزة قد تصلها عبر عدة محاور علي رأسها البحر أو من داخل إسرائيل نفسها, ونحن نتحكم في سيناء ونمنع عبور أي أسلحة الي القطاع".

وشدد وزير الخارجية على أن كل الوثائق الأمريكية التي تم تسريبها علي موقع "ويكيليكس" التي تتحدث عن مصر تؤكد أن ما يقوله مسئولوها في الاجتماعات المغلقة هو ما يتحدثون به في العلن, مضيفاً "هذا يؤكد قوة الموقف المصري".

وتوقع أبو الغيط في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأسترالي كيفن آراد أن تكون هذه التسريبات هي بداية جبل ثلج, و"من المبكر جدا أن نعلق عليها.. ننتظر نتابع ونقرأ وليس بالضرورة كل ما نقرأه هو حقيقي فقد يكون إما مشوشاً أو مدسوساً"

من جانبه طالب وزير الخارجية الأسترالي كيفن آراد الدبلوماسية الأمريكية بأن تحمي أسرارها مستقبلا.

 

أهم الاخبار