رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأسد "الناجي الكبير" من خطاب أوباما

عربية

الجمعة, 20 مايو 2011 09:24
واشنطن - أ ش أ:

بشار الأسد    /    أوباما

اعتبرت مجلة "تايم" الأمريكية اليوم الجمعة أن الرئيس السورى بشار الأسد ربما يصبح خليفة الزعيم الفلسطينى الراحل ياسر عرفات فى حمل لقب (الناجى الكبير)، وذلك بعد أن وصف الرئيس الأمريكى باراك أوباما الليلة الماضية فى خطابه دمشق بالحليف، وقوله "إن الأسد ربما لا يزال قادرا على المشاركة فى انتقال سوريا نحو الديمقراطية".

وقالت المجلة:" إن الكثير من المراقبين كانوا يتوقعون أن يطالب أوباما خطابه حول الشرق الأوسط الأسد بالتنحى على نفس القدر الذى تطالب فيه واشنطن بتخلى العقيد معمر القذافى عن السلطة فى ليبيا".

وأشارت إلى أن الدلائل كلها كانت تشير إلى أن أوباما سيوجه انتقادا شديدا إلى الأسد فى الخطاب وذلك بعد فرض واشنطن عقوبات

على الأسد نفسه وأعضاء آخرين بالنظام السورى الذى يقوم بحملة قمع مستمرة منذ شهرين شهدت مقتل الكثير من الأشخاص ضد المعارضين الذين غالبا ما ينظمون تظاهرات سلمية، لكن خطاب أوباما جاء مغايرا لتلك التوقعات.

ولفتت الصحيفة إلى قول أوباما "إن الرئيس الأسد يملك الخيار حاليا إما أن يقود انتقال السلطة وإما يبتعد عن الساحة"، مشيرة إلى أن الرئيس الأمريكى انتقد الأسد ضمنيا خلال خطابه وتطرق إلى ضرورة وقف الحكومة السورية إطلاق النار على المتظاهرين والسماح بالاحتجاجات السلمية وإطلاق سراح السجناء السياسيين وغيرها من المطالب.

ونوهت المجلة إلى تفاؤل الشخصيات السورية

بخطاب يوم أمس، حيث يرى رضوان زيادة المعارض السورى والمدير التنفيذى للمركز السورى للدراسات السياسية والاستراتيجية فى واشنطن والذى حضر خطاب أوباما، أن أوباما يتناول جميع النقاط المهمة عندما يتعلق الأمر بسوريا.

وقال رضوان "كان الخطاب ممتازا، وهذا ما نتطلع إليه بالضبط"، مشيرا إلى أنه سيرسل هذا برسالة تشجيع كبيرة للشعب السورى على الأرض وهو الشعب الذى يقاتل من أجل الحرية والكرامة كما ذكر الرئيس أوباما.

وتابعت:" بالنسبة لوسام طريف المدير التنفيذى لجماعة (إنسان) الحقوقية الموجودة فى أوروبا، فإن الحقيقة الوحيدة التى اعترف بها أوباما ألا وهى إمكانية مغادرة الأسد للسلطة تعد "تطورا إيجابيا".

وتابع طريف "أن رد الفعل الأولى للخطاب فى سوريا جاء إيجابيا فقد لقى ترحيبا".

ورأت المجلة الامريكية أن المؤشر الحقيقى للكيفية التى استقبلت بها معسكرات المعارضة السورية رسالة أوباما ربما سيكون اليوم عقب صلاة الجمعة، عندما ينزل المتظاهرون إلى الشوارع بأعدادهم الكبيرة.

 

 

 

أهم الاخبار