"الجزيرة" تؤكد الإفراج عن مراسلتها بسوريا

عربية

الأربعاء, 18 مايو 2011 13:59
الدوحة- ا ف ب:


اكدت قناة الجزيرة القطرية اليوم الاربعاء أن مراسلتها دوروثي بارفاز التي اختفى اثرها بعيد وصولها الى سوريا نهاية ابريل، قد افرج عنها ووصلت من ايران الى الدوحة. وذكرت القناة في بيان ان بارفاز "افرج عنها بعد ثلاثة أسابيع تقريبا من اختفاء اثرها بعد وصولها الى دمشق لتغطية التظاهرات" مشيرة الى انها "في أمان وفي صحة جيدة".
كما أعلنت ان بارفاز التي تحمل الجنسيات الايرانية والاميركية والكندية وصلت الى الدوحة من ايران، مضيفة ان "الغموض" الذي احاط باختفاء بارفاز استمر

حتى الافراج عنها دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.
وكانت السلطات السورية اكدت انها سلمت الصحفية الى السلطات الايرانية، الامر الذي لم تؤكده طهران.
وفي وقت لاحق، اعلن المدعي العام في طهران عباس جعفري دولت آبادي ان بارفاز كانت معتقلة الى حين "التحقق" من جواز سفرها.
وتزامن الافراج عن بارفاز مع زيارة المبعوث الخاص للرئيس الايراني محمد رضا شيباني الى الدوحة التي تقيم علاقات جيدة مع طهران.
واشارت القناة الفضائية الى ان الصحفية في "صحة جيدة" وان خطيبها تود باركر توجه الى الدوحة للقائها.
واعتبرت انه "من المؤسف جدا ان تحاول صحفية تعمل في قناة ذائعة الصيت مثل الجزيرة الدخول الى بلد بطريقتين غير شرعيتين، جواز سفر منتهي الصلاحية وتصريح كاذب عن هدف الزيارة".
واضافت ان "ما يثير الريبة اكثر" هو "اذا ما كانت الجهة التي توظفها على علم بهذا النشاط غير الشرعي وسمحت بذلك".
وتقيم قطر علاقات جيدة مع سوريا، لكن دمشق انتقدت بشدة قناة الجزيرة بسبب تغطيتها للأحداث في سوريا، حيث وقع اكثر من 800 قتيل وفق منظمات الدفاع عن حقوق الانسان كما تم اعتقال حوالى ثمانية آلاف شخص.

أهم الاخبار