القذافي يستخدم الأطفال كدروع بشرية

عربية

الاثنين, 16 مايو 2011 17:57
كتبت-عزة إبراهيم:

قرر حلف شمال الأطلسي توسيع نطاق الهجمات علي قواعد الزعيم الليبي معمر القذافي وخاصة بعد أن تم اكتشاف أن القذافي كان يستخدم الأطفال كدروع بشرية لحماية قواته والتي تم العثور علي أحد مخابئها تحت حديقة ألعاب للأطفال في طرابلس.

من جانبه قال الجنرال ديفيد ريتشاردز رئيس القوات المسلحة بالمملكة المتحدة "يجب السماح للتحالف الدولي لقوات الناتو بالهجوم على نطاق أوسع من الأهداف وتضييق النطاق على القذافي", كما طالب المدعي العام بمحاكمة القذافي بتهمة ارتكاب جرائم الحرب.

وأشارت صحيفة ديلي ميل البريطانية إلي أن الضغوط تتزايد حول القذافي الذي

تجري المطالبات الآن بإصدار مذكرة دولية لاعتقاله، وفي الوقت نفسه فقد ظهر القذافي في فيديو خاص به يعلن فيه تحديه للغرب وسخريته منه قائلا "أنا في مكان لا يمكن الوصول إليه".

ودعا النائب العام المحكمة الجنائية الدولية لإصدار قرار بضبط ثلاثة قادة ليبيين منهم القذافي ومواجهتهم بتهم القتل والتعذيب والقمع الوحشي للقوات المناهضة للحكومة.

ويجري الآن إعداد القضاة في لاهاي لصحيفة جنائية تضم 74 صفحة من الاتهامات والأدلة بما فيها شهادات من مسئولين ليبين

عملوا إلي جوار القذافي تؤكد ارتكابه لجرائم فظيعة في ظل نظامه.

وأكدت الصحيفة أن مذكرة التوقيف التي يجري إعدادها الآن للقبض علي القذافي من شأنها أن تعقيد أي محاولة له للهروب, فهو مجبر الآن علي أحد خيارين إما القتال حتى النهاية أو الاختباء.

وأشارت الصحيفة إلي أن هناك مخاوف متزايدة لدي قوات التحالف الناتو من تكثيف الهجمات باستخدام الدبابات والمدفعية في صراعها مع القذافي لأن هذا سيشكل تهديدا مباشرا للسكان، بعد أن كان هدف اقتحامها لليبيا هو حماية المدنيين من قمع القذافي.

وأشار الجنرال ريتشاردز رئيس القوات المسلحة إلي أن القذافي نفسه لم يكن هدفا, ولكن الآن مع مزيد من التضييق عليه يجب مهاجمة البنية التحتية ووضع أهداف جديدة تعجل من إنهاء الصراع.

أهم الاخبار