الاحتلال يمد الطوق الأمني على الضفة

عربية

الاثنين, 16 مايو 2011 10:31
القدس المحتلة - أ ف ب:

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي تمديد الطوق الأمني المفروض على الضفة الغربية المحتلة لأربع وعشرين ساعة حتى منتصف ليل الاثنين (21,00 تغ) عقب اعمال عنف أسفرت الأحد عن سقوط 12 شهيدا على الأقل ومئات الجرحى في ذكرى النكبة.

وأوضح المتحدث باسم جيش الاحتلال في بيان أن "هذا التدبير اتخذ انسجاما مع تعليمات وزارة الدفاع اعتمادا على التقديرات المتعلقة بالوضع".
وقالت الإذاعة الإسرائيلية اليوم "الاثنين" ـ إن قوات الأمن الإسرائيلية ستنشر الآلاف من رجال الشرطة على امتداد الطرق الرئيسية وفي مداخل المدن.
وأضافت أن رئاسة الأركان ستكرس الجلسة التي ستعقد اليوم في الكنيست بحضور وزير الدفاع لمناقشة أحداث الأمس وتقرر إرجاء النقاش حول خطة جيش الدفاع المتعددة السنوات إلى موعد آخر.

وأكدت مصادر في جيش الدفاع انه ستتم دراسة أحداث مجدل شمس بهدف استخلاص العبر منها، مضيفة أن ما حدث لم يكن تقصيرا اذ لا يمكن الانتشار على امتداد الحدود والتي يبلغ طولها 220 كيلومترا.

وخلال هذه الساعات الـ24، سيمنع على الفلسطينيين دخول الاراضي المحتلة "باستثناء الحالات الانسانية والاشخاص الذين يستوجب وضعهم معالجة طبية"، بحسب المتحدث العسكري الاسرائيلي.

والطوق الامني الساري حاليا فرض ليل السبت وكان من المقرر ان ينتهي منتصف ليل الاحد (21,00 تغ).

وشهدت الضفة الغربية الأحد تظاهرات في ذكرى النكبة، ذكرى قيام دولة اسرائيل في 1948، الا أن

المواجهات الأكثر دموية حصلت على الحدود بين إسرائيل ولبنان، وعلى الخط الفاصل بين الجولان السوري المحتل وسوريا.

وحصيلة شهداء هذا اليوم هي الأكبر في تاريخ احياء ذكرى النكبة الفلسطينية منذ العام 1998.

وفي هضبة الجولان السورية المحتلة، استشهد متظاهران فلسطينيان على الأقل بنيران جيش الاحتلال الاحد بعدما قدما من سوريا وتمكنا من دخول الهضبة في اطار تظاهرة لإحياء ذكرى النكبة، وفق ما افاد به اطباء.

وهذا الحادث هو الأخطر منذ عشرات الاعوام على خط الفصل هذا الذي عرف بهدوئه منذ اتفاق فك الاشتباك الاسرائيلي السوري عام 1974.

وشدد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد على ان اسرائيل مصممة على الدفاع عن حدودها.

وقال نتنياهو في تصريحات نقلتها وسائل الاعلام "لقد اعطيت الأمر للجيش بالتصرف بأكبر قدر من ضبط النفس لكن ايضا مع تجنب أن يتم اقتحام حدودنا بالقوة".

وعلى الحدود اللبنانية، قتل عشرة اشخاص واصيب 112 آخرين بجروح الاحد في اطلاق نار إسرائيلي خلال تظاهرة في منطقة مارون الراس تخللها رشق للجانب الإسرائيلي من الحدود بالحجارة.

ومن جانب آخر، جرح 17 فلسطينيا على الاقل في حاجز تفتيش قلنديا في الضفة الغربية عند مداخل القدس وجرح تسعة آخرين في الخليل جنوب الضفة، في حين قتل فلسطيني واصيب عشرات آخرين بنيران الجيش الاسرائيلي قرب معبر بيت حانون (ايريز) شمال قطاع غزة.

أهم الاخبار