حماس تدين "الجريمة الصهيونية الجديدة"

عربية

الاثنين, 16 مايو 2011 09:45
دمشق- ا ف ب:

أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الاثنين بشدة "الجريمة الصهيونية الجديدة" التي اسفرت عن مقتل 13 شخصا عندما أطلقت القوات الاسرائيلية النار على مشاركين بمسيرات في ذكرى النكبة، مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته.

وقالت الحركة في بيان أصدره مكتبها السياسى بدمشق "إننا ندين بشدة الجريمة الصهيونية الجديدة بحق أبناء شعبنا الذين خرجوا في مسيرات سلمية باتجاه تخوم وطنهم، ليؤكدوا على حقهم في العودة إلى أرضهم وديارهم التي هجروا منها قسرا قبل ثلاثة وستين عاما".

واعتبرت حماس أن مسيرات العودة إلى فلسطين "سطرت

ملحمة جديدة من ملاحم الصمود والتمسك بحق العودة لتشرع الأبواب أمام مرحلة جديدة في تاريخ الصراع مع الاحتلال الصهيوني".

وأكدت الحركة "للعالم كله أن عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم وديارهم ستبقى على الدوام جوهر القضية الفلسطينية، وأننا سنعود حتما إلى أرضنا ومدننا وقرانا وممتلكاتنا".

ويتذكر الفلسطينيون في يوم "النكبة" نزوح حوالى 760 ألف فلسطيني من فلسطين. وقد انضم اليهم آخرون في سنوات لاحقة، ويبلغ عدد اللاجئين والمتحدرين منهم حاليا 4,8 مليون، يتوزعون خصوصا بين الاردن وسوريا ولبنان والاراضي الفلسطينية.

 

أهم الاخبار