كوسا يساعد الناتو فى تدمير مواقع القذافي

عربية

الاثنين, 16 مايو 2011 09:39
لندن - أ ش أ:


كشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية اليوم الاثنين عن شبكة من المنشقين الليبين من بينهم رجل النظام الليبي القوي وزير الخارجية السابق موسى كوسا تقوم بمساعدة قوات حلف شمال الأطلسي "الناتو" فى تدمير مواقع قوات العقيد القذافي العسكرية، بما فيها الأقبية التي تدار منها العمليات العسكرية. وذكرت الصحيفة أن قوات الناتو كثفت بذلك غاراتها الجوية على طرابلس ومناطق الجبال الغربية فى الأونة الأخيرة على الرغم من أن الهجوم على مدينة البريقة صباح الجمعة الماضى أدى إلى مقتل 11 شخصا معظمهم من علماء الدين.

كما دعا رئيس هيئة الأركان البريطاني الجنرال ديفيد ريتشارد دول الناتو الأخرى إلى تصعيد نطاق عملياتها ضد الرئيس

الليبى معمر القذافى وأن هذا يأتى وسط تزايد المخاوف من أن العمل العسكرى قد ينتهى إلى مأزق أو طريق مسدود.

وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من تزايد الغارات على العاصمة الليبية طرابلس إلا أنها مازالت تخضع لسيطرة النظام الليبي؛ فيما يصف الناتو مواقع البريقة وطرابلس بأنها مراكز قيادية ومسيطرة.

ونوهت الصحيفة إلى أنه رغم أن موسى كوسا انتقل إلى قطر بعد لجوئه إلى بريطانيا حيث يعتقد أنه يساعد الناتو من هناك فإن هناك حالة من تزايد الغضب والإحباط تجاهه بحكم أن المعلومات التي يمدها يتوجب أن تكون أكثر مساعدة للناتو باعتباره كان رجل النظام القوي خلال الثلاثين عاما الماضية.

أهم الاخبار