"بلاكووتر" في الإمارات لإخماد الثورات

عربية

الاثنين, 16 مايو 2011 08:49
واشنطن - أ ف ب:


كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" ان مؤسس شركة بلاكووتر الامنية الامريكية المتهمة بارتكاب انتهاكات في العراق وافغانستان، كلف من جانب ولي عهد ابوظبي لتشكيل كتيبة مرتزقة من 800 مقاتل أجنبي. وأوردت الصحيفة نقلا عن مسئولين امريكيين لم تسمهم ووثائق صادرة عن الشركة أن اريك برينس الذي انتقل للعيش في الامارات العام الماضي بعد مواجهة شركته الامنية مشاكل قانونية في الولايات المتحدة، يستخدم 529 مليون دولار من اموال ابوظبي لإنجاز مهمته.

واضافت الصحيفة ان هذه القوة معدة للقيام بعمليات خاصة داخل البلاد وخارجها والدفاع عن خطوط النفط وناطحات السحاب من هجمات ارهابية واخماد اي اضطرابات داخلية.

ولفتت الصحيفة الى ان مثل هذه القوات يمكن نشرها في حال واجهت الامارات اضطرابات او شهدت تظاهرات لمطالبين بالديمقراطية في مراكز العمل المزدحمة في القطاع النفطي او تظاهرات كتلك التي تشهدها البلدان العربية حاليا.

وتابعت ان حكام الامارات يأملون ايضا في ان تصد اي هجوم ايراني. ووفق الصحيفة فإن معسكر التدريب لهؤلاء المرتزقة يقع في قاعدة "مدينة زايد العسكرية".

وأشارت إلى أن أول العناصر الذين تم تجنيدهم في هذه الفرقة هم كولومبيون وجنوب افريقيون ومن جنسيات اخرى يتم تدريبهم على ايدي عسكريين امريكيين متقاعدين ومحاربين قدامى من وحدات العمليات الخاصة في الجيشين الالماني والبريطاني فضلا عن الفيلق الخارجي الفرنسي.

يذكر ان عناصر من بلاكووتر اتهموا بقتل 14 مدنيا عراقيا عام 2007. والشهر الماضي، اعادت محكمة استئناف امريكية فتح المحكاكمة في قضية اربعة من هؤلاء الحراس السابقين.

أهم الاخبار