الجيش الإسرائيلى يعتبر أحداث الجولان "عملاً خطيراً"

عربية

الأحد, 15 مايو 2011 17:41
القدس المحتلة : ا ف ب:


أعلن الجيش الإسرائيلي على لسان المتحدثة الرسمية اليوم الأحد أن دخول متظاهرين قادمين من سوريا إلى الجزء المحتل من هضبة الجولان "عمل خطير جدا"، محملا دمشق مسئولية ما حصل.

وأشار الجيش الإسرائيلي أيضا في بيان إلى أنه جرح عشرات المتظاهرين الذين دخلوا منطقة مجدل شمس في الشطر المحتل من الجولان بهدف "منع مثيري شغب

من التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية".

وقالت المتحدثة باسم الجيش افيتال ليبوفيتز لوكالة فرانس برس "إنه عمل خطير جدا وعنيف يهدد أمن سكان اسرائيل وينتهك أراضيها"، في إشارة إلى الشطر المحتل من الجولان.

وأوضحت أن "آلاف المتظاهرين من الجانب السوري هاجموا خصوصا بالحجارة جنودنا ودخل العشرات من

بينهم إلى اسرائيل"، مشيرة إلى أن الجيش الاسرائيلي "أطلق النار في الهواء".

واعتبرت أن "الحكم في سوريا نظم هذه التظاهرة العنيفة لمحاولة تحويل أنظار الرأي العام العالمي عما يحصل في مدنه"، في إشارة إلى القمع الدامي للتحركات الاحتجاجية في سوريا، وتعد هذه الحوادث الحدودية الأخطر بين البلدين منذ الحرب العربية الاسرائيلية عام 1973.

والمتظاهرون وهم فلسطينيون قدموا من سوريا ساروا باتجاه الجزء المحتل من جانب اسرائيل لإحياء الذكرى الثالثة والستين للنكبة الفلسطينية.

 

 

أهم الاخبار