أمريكا تضغط على إسرائيل للإفراج عن أموال فلسطين

عربية

الأحد, 15 مايو 2011 10:47
القدس –شينخوا

رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو

أكد مصدر فلسطيني مطلع اليوم الأحد وجود ضغوط تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية على الحكومة الإسرائيلية حتى تتراجع عن قرار استمرار حجز أموال عائدات الضرائب الفلسطينية.

وقال المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه:" إن اجتماعا عقد قبل يومين بين رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية سلام فياض والقنصل الأمريكي العام في القدس دانييل روبنستاين لبحث قضية احتجاز إسرائيل أموال الضرائب."

وأضاف المصدر أن القنصل الأمريكي أبلغ فياض أن بلاده ترفض الإجراء الإسرائيلي وتمارس ضغوطا على الحكومة الإسرائيلية حتى تتراجع عن قرارها بأسرع وقت ممكن.

وتوقع المصدر، أن تصرف إسرائيل للسلطة الفلسطينية عائدات الضرائب المحتجزة منذ بداية الشهر الجاري خلال اليومين المقبلين لحل الأزمة المالية التي تعانيها وأدت إلى عدم صرف رواتب الموظفين الشهرية.

من جهته، قال غسان الخطيب مدير المركز الإعلامي الحكومي في رام الله إن الحكومة الفلسطينية لم تبلغ بأي إشعار رسمي بأن إسرائيل ستفرج عن أموال عائدات الضرائب قريبا، مشيرا الى ان السلطة الفلسطينية تواصل اتصالاتها على كافة المستويات من أجل الضغط على إسرائيل حتى تتراجع عن قرارها.

في هذه الأثناء، قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن المجلس الوزاري المصغر للحكومة الإسرائيلية سيعقد اجتماعا برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال الأيام القليلة المقبلة لبحث إمكانية استئناف تحويل أموال الضرائب الفلسطينية.

وذكرت الإذاعة أن نتانياهو تعرض لضغوط من المستشارة الألمانية انجيلا ميركل خلال اتصال هاتفي بينهما أمس الأول الجمعة ومطالبتها إياه بأن تحول إسرائيل أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية فورا.

 

 

أهم الاخبار