الجهاد الإسلامي تحيي ذكرى النكبة في مخيم الرشيدية

عربية

السبت, 14 مايو 2011 09:19
بيروت - أ ش أ :

أحيت حركة الجهاد الاسلامي في لبنان اليوم السبت الذكرى 63 للنكبة بإقامة احتفال سياسي حاشد في مخيم الرشيدية الفلسطيني في جنوب لبنان حضره ممثلون عن القوى والفصائل الفلسطينية والاحزاب الوطنية اللبنانية.

وتحدث في الاحتفال باسم الحزب القومي السوري محمود ابو خليل الذي شدد على المصالحة الفلسطينية ودعمها لأنها الوسيلة الوحيدة لانتزاع الحقوق المسلوبة والتصدي للمؤامرات.

وتحدث باسم حركة أمل صدر داود الذي أكد أن قضية فلسطين ستبقى القضية الاساسية والجوهرية في صلب الصراع العربي الاسرائيلي، معتبرا "أن الكيان الصهيوني الغاصب هو خطيئة غربية دولية وستبقى وباء يهدد الاستقرار العالمي

ما دام المجتمع الدولي يدعم جرائم هذا الكيان ويرعاها".

وأكد:" أن التوتر والتفجير في هذا العالم مرده الى غياب العدالة والانصاف للشعب الفلسطيني الوحيد الذي لا يزال شريدا في هذا العالم ويعاني مآسي هذه العصابة الحاقدة وتهاون المجتمع الدولي المتقاعس والمتواطىء مع هذه الدولة".

وتحدث باسم حزب الله مسئول العلاقات السياسية في جنوب لبنان الشيخ احمد مراد مؤكدا أن نصر مايو 2000 مهد لمحو يوم النكبة وقصر الطريق والمسافة الى تحرير فلسطين وعودة اهلها اليها.

واعتبر أن اسرائيل في أسوأ حال وتتراجع في لبنان وفلسطين والمنطقة دون ان تستطيع تعويض خسارتها الا بمحاولات تهدف الى إرباك الأنظمة الممانعة.

وأوضح أن التاريخ لن يعود الى الوراء وستفشل محاولات اسرائيل في جعل لبنان ساحة لها حيث بدأت المنطقة تبحث عن مستقبلها في ظل مقاومة تقف بالمرصاد.

وألقى عضو قيادة حركة الجهاد الاسلامي في لبنان ابو سامر موسى كلمة أكد فيها أن أي مصالحة لا تحفظ الحق في المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في العودة الى دياره وأرضه ستكون مصالحة تغطي المفاوضات والسقوط في فخ اوسلو وفخ شهوة السلطة.

وقال: "إن المصالحة التي تمت هي مصالحة بين فصيلين وليس مصالحة ووطنية" مشددا على ضرورة كشف ما تم التوصل اليه كاملا وإعلان كل الاوراق المستورة للجميع.

 

أهم الاخبار