واشنطن تصعد لهجتها إزاء القمع السورى

عربية

الخميس, 12 مايو 2011 12:40
واشنطن- ا ف ب:


زادت الولايات المتحدة من حدة لهجتها ازاء سوريا، مشيرة إلى أنها ليست مستعدة للمطالبة بتغيير النظام ادراكا منها لخطورة مثل هذا التصريح. وكررت وزارة الخارجية الامريكية ادانتها للقمع الدموي للاحتجاجات الشعبية في سوريا والذي وصفته في 3 مايو بـ"الوحشي"، وصرح المتحدث باسم الوزارة مايك تونر "نحن لا نستخدم تعبيرا وحشيا غالبا".
ووصفت مستشارة للرئيس السوري بشار الاسد رد الفعل الامريكي على الازمة السورية بأنه "ليس سيئا" حتى الآن، واضافت في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز "بعد استتباب الامن من الممكن معالجة كل شيء".
واقترح اعضاء نافذون في الكونجرس قرارا ينص على ان الاسد فقد شرعيته بارتكابه اعمال عنف ضد شعبه.
وصرح السناتور الجمهوري ماركو روبيو ان

الاسد "يجب ان يستقيل منذ الآن، واذا رفض فآمل شخصيا ان يقوم السكان والجيش بقلب نظامه".
ورأى مسئول دبلوماسى رفيع المستوى لوكالة فرانس برس انه يتم التحضير "لفرض عقوبات اضافية"، وذلك بعد ثمانية اسابيع على بدء التظاهرات.
واوضح المصدر الذي رفض الكشف عن هويته "اننا نتوخى الحذر ونتجب كل التعقيدات الممكنة الوضع يتدهور ميدانيا ومن المهم ان نبدأ في التعبير عن آرائنا بوضوح".
وفيما يتعلق بالمطالبة برحيل الرئيس السوري، قال "لم نصل الى هذه المرحلة بعد. انه قرار خطير والامر لا يقوم فقط على التفوه بالكلمات بل تحمل عواقبها".
وتشمل العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حاليا مقربين من النظام لكنها لا تطال بشار الاسد نفسه.

 

أهم الاخبار