ن. تايمز:مقتل بن لادن غير نظرة أوباما للعرب

عربية

الخميس, 12 مايو 2011 10:36
نيويورك -أ ش أ :


ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية اليوم أن تصفية أسامة بن لادن بالنسبة للرئيس الامريكى باراك أوباما أكثر من مجرد حجر زاوية فى المعركة الامريكية ضد الارهاب، فهى فرصة سانحة لتغيير اسلوبه فى التعامل مع الاضطرابات السياسية فى العالم العربى بعد أن أسفرت مرونته المحبطة إلى ازمة فى ليبيا وخداع سياسى فى اليمن وقمع عنيف فى سوريا على نحو يفقد الثورة المصرية بريقها.
وقالت الصحيفة فى موقعها الالكترونى إن مسئولى الادارة الامريكية قالوا إن الرئيس متحمس لاستغلال مقتل بن لادن كطريقة لصياغة نظرية موحدة للتعامل مع الثورات الشعبية من تونس إلى البحرين وهى ثورات طبيعتها واحدة لكنها ذات خصائص متفاوتة وتلقت ردود فعل مختلفة للغاية فى الغالب من الولايات المتحدة.
ومضت الصحيفة تقول إن اولى علامات هذه السياسة قد تبدأ فى الظهور

اعتبارا من الاسبوع المقبل الذى ينتوى الرئيس الامريكى أن يلقى فيه كلمة بخصوص الوضع فى الشرق الاوسط وهى كلمة من المتوقع ان يوضع فيها مقتل اسامة بن لادن فى سياق تحول سياسى اوسع فى المنطقة، ورسالة الكلمة ستكون حسبما ذكر بنيامين روديس نائب مستشارى للامن القومى "بن لادن هو الماضى وما يحدث الآن فى المنطقة هو المستقبل".
وأوضحت الصحيفة أنه فى الوقت الذى يوفر فيه مقتل بن لادن لحظة وضوح نادرة، غيرانه يتضمن آثارا اقل وضوحا للحسابات الاستراتيجية الامريكية فى المنطقة، حيث يرى مسئولون فى الادارة أن الضربة القاصمة للقاعدة تعطى واشنطن الفرصة إلى أن تتطلع إلى المضى بالتغيير السياسى فى المنطقة قدما حيث إن ذلك سيجعل مصر وسوريا ودولا اخرى أقل عرضة إلى الانزلاق نحو التشدد الإسلامي.

أهم الاخبار