تليجراف:سوريا تخترق الفيس بوك لقمع الثورة

عربية

الثلاثاء, 10 مايو 2011 09:46
كتب- جبريل محمد :

سوريا تخترق الفيس بوك لقمع الثورة

كشفت صحيفة "الديلي تليجراف" أن سوريا بدأت تلجأ إلى أسلوب جديد لقمع الثورة المستمرة منذ أسابيع، حيث شرعت في تعذيب النشطاء بوحشية من أجل انتزاع كلمة السر الخاصة بصفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي الـ"فيس بوك" لقطع التواصل مع بعضهم البعض ووقف نشر مقاطع الفيديو أخبار الثورة السورية، والتعتيم التام على ما يحدث.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الثلاثاء إن السلطات في سوريا متهمة بتعذيب النشطاء لانتزاع كلمة السر منهم للدخول إلى صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي الـ"فيس بوك"،

وقد أنشأ النشطاء صفحة على "فيس بوك" أسموها "الثورة السورية" تعهدوا فيها بأن تستمر التظاهرات بشكل يومي، وتمكن النشطاء من وضع لقطات فيديو على فيسبوك تصور قمع أجهزة النظام للاحتجاجات.

وفي تقريرها الذي حمل عنوان "في سوريا يعذبون النشطاء للوصل لصفحاتهم على فيس بوك" تقول الصحيفة إن النشطاء اعترفوا بأن السلطات استطاعت النفاذ إلى صفحات كانت فيما مضى آمنة بفضل انتزاع المعلومات وكلمات السر من المعتقلين

بعد تعذيبهم، ولم تصل أي لقطة فيديو من مدينة بانياس مثلا منذ يومين، بينما وصل القليل من حمص، وهو مؤشر على الاختراق.

وتوضح الصحيفة إنه مع منع الصحفيين الأجانب من دخول سوريا اعتمدت وسائل الإعلام على المعلومات التي يضعها المواطنون على شبكات التواصل الاجتماعي كـ"فيس بوك"، واعتمد منظمو الاحتجاجات على التكنولوجيا، وحاول النظام بدوره محاصرتهم عن طريق قطع التيار الكهربائي تارة، وسائل الاتصالات تارة أخرى، ولكن النشطاء استطاعوا الالتفاف على هذه الإجراءات من خلال استخدام المولدات الكهربائية وهواتف تستخدم الأقمار الصناعية.

إلا أن السلطات السورية - بحسب الصحيفة- لجأت إلى حليفتها إيران التي زودتها بمعدات تقنية تستطيع اعتراض الاتصالات التي تستخدم الأقمار الصناعية.

 

أهم الاخبار