"ويكيليكس" يفضح أسرار السعودية

عربية

الأربعاء, 08 ديسمبر 2010 17:04

 

تتابع وسائل الاعلام بشغف "الوثائق السرية" التي نشرها موقع "ويكيليكس" الالكتروني التي كشفت العديد من الاسرار الخطيرة بشأن عدد من الدول العربية والأجنبية ، والتي يتوقع أن يتجاوز تأثيرها العلاقات بين الدول السنوات العشر القادمة .

والمدقق فيما نشر من هذه الوثائق عبر وسائل الاعلام يجد أن المملكة العربية السعودية تعد الخاسر الاكبر من فضح عدد من الاسرار التي تناولت علاقاتها بعدد من الدول أو ممارسات داخلية على أراضيها .

وربما دفعت هذه الخطوة الأمير تركي الفيصل رئيس المخابرات السعودية السابق وسفير المملكة في كل من لندن وواشنطن إلى سرعة اعتقال مؤسس "ويكيليكس" جوليان أسانج والقضاء بسرعة على كل ما يملكه من وثائق .

وكانت الطلقة الأولى التي اطلقها "ويكيليكس" باتجاه السعودية برقية نشرت بتاريخ 20 أبريل 2008 تكشف عن اتصال سري بين الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط وسفير أمريكا في العراق في ذلك الوقت ريان كروكر والملك عبدالله وأمراء سعوديين آخرين.

وقالت البرقية إن عادل الجبير سفير السعودية لدى أمريكا "أعاد إلى الأذهان خلال الاجتماع نصائح الملك المتكررة لأمريكا بمهاجمة إيران ومن ثم وضع نهاية لبرنامجها للاسلحة النووية ، حيث قال لكم اقطعوا رأس الأفعى".

ولكن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل حث على تشديد العقوبات بدلا من ذلك بما في ذلك فرض حظر على السفر ومزيد من القيود على الإقراض المصرفي على الرغم من عدم استبعاده الحاجة للقيام بعمل عسكري

وأظهرت هذه الوثيقة ما حاولت المملكة اخفاءها منذ سنوات طويلة هي الخوف من النفوذ الايراني ، بعد ان حاولت "اظهار" الحيادية في الموضوع النووي الايراني والتحرك دبلوماسيا لاقناع إيران بقبول التفاوض مع الغرب لتأكيد سلمية برنامجها النووي.

تدمير حزب الله

لم يتوقف الأمر عند تدمير إيران ، إذ اظهرت وثيقة ثانية بتاريخ مايو/أيار 2008 ان السعودية اقترحت تشكيل قوة تكون مهمتها محاربة مقاتلي حزب الله في لبنان بمساعدة الولايات المتحدة

والامم المتحدة والحلف الاطلسي.

واوضحت الوثيقة انه خلال اجتماع مع السفير الامريكي في العراق ديفيد ساترفيلد، قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ان "ردا امنيا على التحدي العسكري في بيروت الذي يمثله المقاتلون المدعومون من ايران امر ضروري".

واعرب الامير السعودي عن خشيته من ألا يؤدي انتصار حزب الله على الحكومة اللبنانية التي كان يترأسها في ذلك الوقت الرئيس فؤاد السنيورة، الى وضع ايران يدها على البلاد.

واوضحت الوثيقة التي ارسلتها السفارة الامريكية في بيروت ان الفيصل قال ان "قوة عربية" بامكانها ان تفرض الامن حول بيروت كون الجيش اللبناني "ضعيفا جدا ولا يمكنه تحمل المزيد من الضغوط".

القوة المفرطة

وإذا كان التحريض على استخدام القوة ضد "إيران" و"حزب الله" امرا يحرج المملكة ، الا ان ما كشفته الوثائق بشكل استخدام القوة المفرطة تجاه الحوثيين والمدنيين اليمنيين يعد ضربة قاصمة للمملكة .

وكشفت وثيقة تعود إلى ديسمبر 2009 ان الجيش السعودي لجأ العام الماضي الى "القوة المفرطة" ضد الحوثيين اليمنيين خلال حملة كانت "مربكة" للمملكة بسبب "طول امدها".

واشارت الوثيقة الى ان العملية التي استمرت ثلاثة اشهر ضد المتمردين الحوثيين كانت "سيئة التخطيط والتنفيذ" وادت الى "سقوط عدد اكبر من المتوقع من الضحايا السعوديين".

وكانت مذكرة سابقة نشرت قبل ستة ايام افادت ان هذه الحرب "شكلت اهم اشتباكات يخوضها الجيش السعودي منذ المعارك التي قادها الملك عبد العزيز لتأسيس المملكة" في 1932.

واظهرت ايضا أن الملك عبدالله بن عبد العزيز شعر بالغضب لان طرد المقاتلين الحوثيين احتاج الى كل هذا الوقت وبسبب الخسائر السعودية و"كذلك من عدم برهنة الجيش على تحسن قدرته رغم المليارات التي دفعت لتحديثه في العقود

الاخيرة".

واوضحت البرقية التي تعود الى 30 ديسمبر 2009 ان الرياض التفتت بعد ذلك الى واشنطن للحصول على ذخائر وصور ومعلومات.

لكنها ذكرت ان عددا من الطلبات رفض واشتكى السعوديون من ان الولايات المتحدة اخفقت في "دعم السعودية عندما كانت في امس الحاجة اليها".

وضمن الوثائق التي سربها موقع ويكيليكس كشفت برقية دبلوماسية أمريكية مسربة عن أن المسؤول عن ملف مكافحة الإرهاب في السعودية، قال إن المملكة تعتبر اليمن دولة فاشلة وترى أن الرئيس علي عبد الله صالح يفقد السيطرة على الوضع في البلاد.

ونقلت برقية كتبتها السفارة الأمريكية في الرياض في مايو/ أيار 2009 عن الأمير محمد بن نايف نجل وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز قوله "لدينا مشكلة اسمها اليمن".

وورد في البرقية التي تضمنت اجتماعا للأمير مع ريتشارد هولبروك المبعوث الأمريكي لأفغانستان وباكستان في الرياض في مايو/ أيار العام الماضي أن الأمير وصف اليمن بأنه دولة فاشلة "وبالغة الخطورة إلى أبعد حد".

سهرات صاخبة

ومثلت الوثيقة الاخيرة التي نشرت في وسائل الاعلام الاربعاء صفعة قوية للملكة التي تحاول أن تظهر امام العالم بأنها مجتمع سعودي اسلامي محافظ ، حيث كشفت أن قصور الامراء في جدة تخفي حياة ليل تعج بالكحول والمخدرات والجنس.

وقالت برقية صادرة عن القنصلية الامريكية في نوفمبر 2009 انه "وراء الواجهة الوهابية المحافظة في الشارع السعودي، يعيش شباب نخبة جدة حياة ليلية مليئة بالصخب والحياة".

واضافت البرقية ان "مجموعة واسعة من المغريات والموبقات متوفرة من بينها الكحول والمخدرات والجنس، لكنها تجري حصرا وراء ابواب مغلقة".

وتابعت البرقية ان "هذه الحرية للانغماس في المتع ممكنة فقط لان الشرطة الدينية تبقى بعيدة عن الحفلات التي تجري بوجود او برعاية احد افراد العائلة المالكة او احد افراد حاشيته الملكية".

ووصفت البرقية الصادرة من القنصلية الامريكية في مدينة جدة احدى حفلات عيد القديسين (الهالوين) حضرها 150 شخصا معظمهم في العشرينات او الثلاثينات من العمر من بينهم عدد من موظفي القنصلية.

وافادت البرقية ان "المشهد كان يشبه ناديا ليليا في اي مكان خارج المملكة اذ توفرت كميات كبيرة من الكحول وكان الشباب يرقصون على موسيقى مشغلي الاسطوانات ، وكان الجميع يرتدون الازياء التنكرية".

ودفعت هذه الخطورة مطالبة الأمير تركي الفيصل بإنزال عقاب شديد بالمصدر الذي سرب برقيات سفارات أمريكية، نشرها موقع ويكيليكس، معتبرا أنها أضرت بمصداقية الدبلوماسيين الأمريكيين.

قال :"إذا لم يتسن للدبلوماسيين والقيادات تبادل الآراء المتعلقة بالقضايا، التي تهمهم بحرية، فستكون مشكلة للجميع".

 

أهم الاخبار