سوريا تصر على إسكات الاحتجاجات بالقوة

عربية

الأحد, 08 مايو 2011 14:55
دمشق- ا ف ب:


أكدت السلطات السورية اليوم الاحد تصميمها على اسكات الاحتجاجات غير المسبوقة ضد الرئيس بشار الاسد بالقوة بأمرها الجيش بدخول بانياس (شمال غرب) وحمص (وسط).

ودخل العسكريون الذين كانوا تمركزوا منذ الجمعة الماضية مع دباباتهم في وسط حمص (160 كلم شمال دمشق) مساء السبت وفجر الاحد الى عدد من الاحياء التي تشهد احتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الاسد مثل باب السباع وبابا عمرو بعد قطع الكهرباء والاتصالات الهاتفية بحسب ناشط،واعلن الناشط ان نيران رشاشات ثقيلة

سمعت في هذين الحيين.

وبحسب شريط فيديو نشر على موقع يوتيوب، تظهر شاحنات مكتظة بعسكريين متوجهين الى باب السباع ليلا.

وبحسب منظمة "انسان" للدفاع عن حقوق الانسان، فقد قتل 16 متظاهرا الجمعة الماضية في حمص عندما فتحت قوات الامن النار على تظاهرة وصلت الى باب دريب في وسط المدينة.

من جهة اخرى، قال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان ان الاتصالات الهاتفية

والكهرباء والمياه قطعت عن بانياس.

واضاف ان "المدينة معزولة عن العالم الخارجي وفي الاحياء الجنوبية من المدينة، مركز حركة الاحتجاج، هناك قناصة متمركزون على السطوح".

وحذر عبد الرحمن من "كارثة انسانية في الاحياء الجنوبية" حيث يقيم كما قال عشرون الف شخص. وتعد المدينة 50 الف نسمة.

وذكرت منظمته ان اكثر من مئتي شخص بينهم طفل في العاشرة من عمره اوقفوا بين مساء امس السبت وصباح اليوم الاحد في بانياس.

وقالت صحيفة "الوطن" القريبة من السلطة اليوم الاحد ان الجيش السوري يخوض منذ مساء الجمعة الماضية "معركة شرسة ضد مجموعة تستخدم اسلحة ثقيلة وقذائف مضادة للدبابات ورشاشات ثقيلة" في بانياس ومحيطها.

أهم الاخبار