ويكيليكس: ليل "جدة" سهرات صاخبة وخمر!

عربية

الأربعاء, 08 ديسمبر 2010 11:43

كشفت مذكرة دبلوماسية اميركية نشرها موقع ويكيليكس أن قصور الامراء في مدينة جدة الساحلية السعودية "تخفي حياة ليل تعج بالخمر والمخدرات والجنس"، برغم أن المجتمع السعودي اسلامي محافظ.

وقالت برقية صادرة عن القنصلية الاميركية في جده في نوفمبر 2009 انه "وراء الواجهة الوهابية المحافظة في الشارع السعودي، يعيش شباب نخبة جدة حياة ليلية مليئة بالصخب والحياة "

واضافت البرقية ان "مجموعة واسعة من المغريات والموبقات متوفرة من بينها الكحول والمخدرات والجنس، لكنها تجري حصرا وراء ابواب مغلقة " ، وان "هذه الحرية في الانغماس في المتع ممكنة فقط لان الشرطة الدينية تبقى بعيدة عن الحفلات التي تجري بوجود او برعاية

احد افراد العائلة المالكة او احد افراد حاشيته الملكية " .

ووصفت البرقية الصادرة من القنصلية الامريكية في مدينة جدة على البحر الاحمر احدى حفلات عيد القديسين (الهالوين) حضرها 150 شخصا معظمهم في العشرينات او الثلاثينات من العمر من بينهم عدد من موظفي القنصلية ، مؤكده أن :"المشهد كان يشبه ناديا ليليا في اي مكان خارج المملكة ،اذ توفرت كميات كبيرة من الخمر وكان الشباب يرقصون على موسيقى مشغلي الاسطوانات (دي جي)، وكان الجميع يرتدون الازياء التنكرية".

وطبقا للقنصلية الأمريكية فان حفلات جدة --

التي تشارك فيها عادة "مومسات" - هي ظاهرة برزت مؤخرا ، وقال احد السعوديين للقنصلية ان السعوديين الاثرياء يحاولون اقامة حفلات في منازل الامراء او بحضور الامراء حتى لا تتمكن الشرطة الدينية من الاقتراب منهم.

واوضحت البرقية الصادرة من القنصلية الأمريكية في جده ، كذلك ان ارتفاع اسعار الخمر المهربة ، حيث يبلغ سعر زجاجة الفودكا "سميرنوف" على سبيل المثال 1500 ريال سعودي او 400 دولار ، ما يجبر الشخص الذي يقيم الحفلة على اعادة ملء الزجاجات بالخمر القوية المصنعة محليا سرا والتي يطلق عليها في السعودية اسم "صديقي" .

وقالت البرقية ان انتاج وبيع الخمر داخل المملكة يمكن ان يؤدي الى عقوبة مشددة بالسجن. كما ان القوانين السعودية الاسلامية المتشددة تنص على معاقبة مهربي المخدرات بالاعدام ، وبرغم هذا تنتشر الخمور في حفلات "جدة" تحديدا .

 

أهم الاخبار