صواريخ حزب الله قادرة على ردع إسرائيل

عربية

الأربعاء, 08 ديسمبر 2010 07:29
بيروت : وكالات

ذكرت مصادر في حزب الله اللبناني أن المخاوف الإسرائيلية من وصول صواريخ " بي 800 " الى يد المقاومة في لبنان مجرد دعاية تريدها تل ابيب لابتزاز الآخرين.

مشيرة الى أن وجود هذا الصاروخ لدى المقاومة لايشكل ضررا بل من شأنه اغناء ترسانتها،لكنها ليست في حاجة ماسة له لأن مخزونها من صواريخ بر ـ بحر يكفي لما وصفته بـ "المهمة المزدوجة" في الحرب المقبلة، اي الدفاع عن الشواطئ اللبنانية من جهة واغلاق الموانئ الاسرائيلية وفرض الحصار عليها من جهة اخرى.

ونقل موقع " ليبانون فايلز "الالكتروني عن هذه المصادر قولها ان المقاومة تدرك ان الزوارق الحربية الاسرائيلية مجهزة بصواريخ "باراك" للدفاع عن النقطة وبعصائف معدنية ترمى

في الهواء لإحداث بصمة مخادعة لتضليل الصاروخ الموجه اليها، اضافة الى انها تمتلك هياكل تساعدها على التملص من الصواريخ المنقضة والتي تتبع الجهاز النشط الايجابي.

وأضافت المصادر ان المقاومة تدرك أيضا انه اذا افلت الصاروخ المنقض من كل تلك الدفاعات المهمة وتخطاها، سيكون أمامه عائق أخير يتمثل في رشاش "فالاكس" الذي يستطيع اطلاق نحو 6 آلاف طلقة في الدقيقة الواحدة، والمزود بـ 6 سبطانات دائرية تمكنه من إحداث "قمع ناري" لتفتيت الرأس المتفجر للصاروخ قبل وصوله الى الهدف.

وأشارت المصادر الى ان كل هذه الاجراءات كانت موجودة يوم نجح

صاروخ حزب الله الصيني الصنع اصابة البارجة الاسرائيلية "ساعر 5" ابان حرب يوليو من العام 2006 على نحو مباشر بعد التملص من اجراءات التحوط الاسرائيلية لحماية الزوارق.

وكشفت المصادر عن ان حزب الله قام أيضا بتطوير ترسانته من صواريخ بر - بحر، كصاروخ "نور" وهو من نوع أ.802 الى صاروخ "الصاعقة" وهو شبيه بصاروخ "سيلك وورم" المعدل، اضافة الى انواع أخرى أشد فتكا وأدق اصابة، لم تشأ الرقابة العسكرية في حزب الله الكشف عنها حتى الآن.

وأضافت أن الحزب حريص على الامساك بزمام المباغتة في الحرب المقبلة، وان صواريخه تستطيع رصد اي سفينة تتجه نحو اسرائيل وتدميرها من خلال صاروخ يحمل رأسا متفجرا بزنة 514 كيلوجراما من المواد شديدة الانفجار .يشار إلى أن مسئولا في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) صرح مؤخرا بأن حزب الله يملك حوالى خمسين ألف صاورخ قادرة على بلوغ معظم الأراضي الاسرائيلية.

أهم الاخبار