الأمن اللبنانى يزيل مخالفات عقارية ببيروت

عربية

الأربعاء, 04 مايو 2011 16:59
بيروت- ا ف ب:

أزالت فرق من القوى الأمنية اللبنانية اليوم الأربعاء عددا من المخالفات في منطقة بئر حسن في ضاحية بيروت الجنوبية، ما اثار غضب الأهالي الذين تجمعوا ونددوا بالدولة والمسئولين السياسيين، على ما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس.

وقامت جرافة تابعة للجيش اللبناني بجرف عدد من المحلات التجارية والمساكن المبنية على أراض تابعة للدولة في بئر حسن-الجناح، فيما تجمع عدد من الاهالي مطلقين هتافات وشتائم طالت الدولة ومسئولين سياسيين.

وانتشرت قوة من قوى الامن والدرك والجيش معززة بآليات عسكرية وقوة من شرطة مكافحة الشغب، عمل عناصرها على اقناع سكان هذه الابنية المخالفة بالخروج منها للمباشرة بهدمها.

وصاحت إحدى النساء بوجه عناصر القوى

الأمنية: "لقد تقاضوا الرشاوى والمبالغ الطائلة. حاميها حراميها، ثم أرسلوا الدولة لتهدم.. الدولة أكلت حقنا".

وقال الشاب احمد سويد، احد سكان المكان، لفرانس برس: "الدولة تستقوي على الشعب الفقير. أما الوزراء والنواب فهم يحققون مصالحهم من دون محاسبة".

في صور في جنوب لبنان، تظاهر عدد من السكان لمنع القوى الأمنية من ازالة مخالفات بناء، وعمدوا الى إحراق إطارات لقطع الطرق، على ما أفاد مراسل فرانس برس.

وتجمع عدد من سكان "المساكن الشعبية" وحي "الزراعة" في صور، حيث سجلت وتيرة أعمال بناء مرتفعة في الآونة الأخيرة،

لمنع إزالة الابنية المخالفة.

وحضرت الى المكان قوة من قوى الامن قوامها حوالى 100 عنصر، اضافة الى قوة من الجيش قوامها نحو خمسين جنديا، للحيلولة دون الصدام مع الأهالي.

وفيما عمد عشرات الشبان الذين يركبون دراجات نارية الى قطع الطرق بالاطارات المشتعلة، وجه المحتشدون انتقادات للمسؤولين في الدولة والقوى المحلية في المنطقة.

وقال احد المتظاهرين "عيب أن يتخلى نوابنا عنا، نواب حركة أمل وحزب الله تخلوا عن شعبهم، لكن الانتخابات على الأبواب".

وبدأت السلطات اللبنانية حملة لإزالة مخالفات البناء على أراضي الدولة في شهرابريل، وخصوصا في الضاحية الجنوبية لبيروت وجنوب البلاد، حيث يتمتع حزب الله بنفوذ قوي. واعلن كل من حزب الله وحركة امل رفع الغطاء عن المخالفين.

وأدت صدامات ناجمة عن ازالة المخالفات قبل اسبوعين الى مقتل شخصين واصابة عدد من الاشخاص بجروح، بينهم عناصر في قوى الأمن.

 

أهم الاخبار