مشعل: سندفع أي ثمن للمصالحة

عربية

الأربعاء, 04 مايو 2011 12:41
القاهرة - رويترز:


قال خالد مشعل مدير المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" اليوم الأربعاء إن حماس مستعدة "لدفع أي ثمن" من أجل المصالحة بين الفلسطينيين. وكان مشعل يتحدث في مراسم أقيمت في مصر بمناسبة التوقيع على اتفاق مصالحة ينهي انقساما مستمرا منذ أربعة أعوام بين حماس وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأضاف: "نريد الاستعجال منذ هذه اللحظة الصعبة لتحقيق المصالحة لكي نتفرغ لمشروعنا الوطني وترتيب بيتنا الداخلي في إطار السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير ، ونريد أن تكون لنا قيادة واحدة ومرجعية واحدة لأننا شعب واحد".

وتابع "نريد إقامة دولة فلسطينية مستقلة على الضفة الغربية وقطاع غزة بدون مستوطنين وبدون التنازل عن شبر واحد وبدون التنازل

عن حق العودة".

وأردف "نحن مستعدون للحوار والتفاهم واتخاذ قرار مشترك حول الحركة السياسية وانتزاع الحقوق الفلسطينية وتنظيم المقاومة .. لقد أعطينا للسلام 20 عاما ويمكن أن نعطي إسرائيل فرصة لكنها تريد كل شىء ، تريد الأرض وتزعم أنها تريد السلام".

وقال "على مصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي أن ترسم استراتيجية جديدة بها كل معاني القوة لإجبار إسرائيل على إعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه".

وفيما يلي النقاط الاساسية في اتفاق المصالحة بين فتح وحماس:

- تشكيل حكومة فلسطينية من شخصيات مستقلة. والمهام الرئيسية للحكومة ستشمل الاعداد لانتخابات والتعامل مع القضايا الداخلية الناجمة

عن الانقسام الفلسطيني على أن يلي ذلك إعادة إعمار قطاع غزة ورفع الحصار المفروض على القطاع وتوحيد مؤسسات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

- إجراء انتخابات للمجلس التشريعي الفلسطيني والرئاسة والمجلس الوطني الفلسطيني وهو مجلس يمثل الفلسطينيين في الاراضي الفلسطينية وفي المنفى خلال عام من تاريخ التوقيع.

- الاتفاق على أعضاء لجنة تشرف على الانتخابات.

- تشكيل مجلس أعلى للأمن يضم ضباطا ذوي خبرة كخطوة تجاه إصلاح القوات الأمنية التي تديرها كل من فتح وحماس.

- استئناف اجتماعات المجلس التشريعي الفلسطيني الذي لم يجتمع منذ سيطرة حماس على قطاع غزة في أعقاب اقتتال بين فتح وحماس في قطاع غزة عام 2007 .

- الافراج عن كل السجناء السياسيين المحتجزين لدى كل من فتح وحماس في الضفة الغربية وغزة. وينفي مسئولون من الجانبين وجود معتقلين سياسيين في سجونهما. وستدرس لجنة قوائم بالأسماء وتتأكد من أسباب سجنهم.

أهم الاخبار