هاآرتس: المصالحة فرصة استراتيجية

عربية

الأربعاء, 04 مايو 2011 09:35
غزة- أ ش أ:

خالد مشعل /  محمود عباس

كشفت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية اليوم الأربعاء النقاب عن تقرير سري يتضمن توصيات بشأن سياسة إسرائيل حيال إقامة حكومة وحدة وطنية فلسطينية.

ويعتبر التقرير أن هذه الخطوة الفلسطينية بالذات فرصة استراتيجية إيجابية من الممكن أن تفيد إسرائيل، كما يتضمن توصيات تتعارض مع ما يطرحه بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء بشأن اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي سيتم الاحتفال بالتوقيع عليه اليوم الأربعاء في القاهرة.

وقال التقرير "إن الخطوة الفلسطينية ليست خطرا أمنيا فقط إنما فرصة استراتيجية لخلق تغيير حقيقي في الساحة الفلسطينية وان هذا التغيير من الممكن أن يفيد المصالح الإسرائيلية على المدى البعيد".

وأشارت هاآرتس الى أن التقرير ـ الذي تسلم نسخا منه وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان ومدير عام وزارته رفائيل باراك ومسئولون كبار آخرون ـ أعدته شعبة التخطيط السياسي بوزارة الخارجية وهي هيئة تتألف من دبلوماسيين مهنيين وتقوم ببلورة توصيات للسياسة الإسرائيلية حيال قضايا مختلفة تتصل بعلاقاتها الخارجية.

وطالبت توصيات التقرير بأن تتخذ إسرائيل توجها بناء بحيث يحتد الصراع بين الفلسطينيين بشأن البرنامج السياسي للحكومة الفلسطينية وعدم جاهزية حركة حماس للاعتراف بإسرائيل.

ويعتقد معدو التقرير أن التوجه الإيجابي من قبل إسرائيل تجاه الخطوة الفلسطينية سوف يعزز العلاقات مع الولايات المتحدة وأنه على إسرائيل أن تعمل كلاعب ضمن مجموعة وأن تنسق مع الإدارة الأمريكية الرد على حكومة الوحدة الفلسطينية الأمر الذي يعزز دور الولايات المتحدة ويخدم المصالح الإسرائيلية.

ويدعو التقرير وزارة الخارجية إلى توخي الحذر في سياستها وتصريحاتها خلال هذه المرحلة الحالية قبل المصادقة على الاتفاق، وأنه يجب أن يكون الرد الإسرائيلي على تشكيل حكومة وحدة فلسطينية مدروسا ويأخذ بالحسبان ضرورة مواجهة النوايا الفلسطينية بشأن طلب الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال شهر سبتمبر القادم.

ويوصي التقرير بمواصلة التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية، الذي يعتبر مصلحة إسرائيلية وأدى إلى تراجع حاد لما تعتبره اسرائيل الإرهاب، كما يدعو أيضا إلى أن تطالب إسرائيل المجتمع الدولي بوضع معايير مفصلة بشأن الحكومة الفلسطينية الجديدة.

ويرى التقرير "أن خطوة من هذا القبيل هي فرصة استراتيجية ايجابية من شأنها أن تخدم إسرائيل إذ أنها لا تنطوي على المخاطر الأمنية فحسب بل قد تؤدي إلى خلق تغيير حقيقي في الملعب الفلسطيني".

وأضاف "أن الخطوة الفلسطينية ليست خطرا أمنيا فقط إنما فرصة استراتيجية لخلق تغيير حقيقي في الساحة الفلسطينية وإن هذا التغيير من الممكن أن يفيد المصالح الإسرائيلية على المدى البعيد".

وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير تضمن توصيات تتعارض مع ما يطرحه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بشأن اتفاق المصالحة". ويقترح التقرير إيفاد بعثة لإجراء محادثات في القاهرة من أجل تعزيز التنسيق مع الحكومة المصرية المؤقتة علما أن يتسحاك مولخو مستشار نتنياهو سوف يتوجه الأحد القادم إلى القاهرة حيث يلتقي وزير الخارجية د.نبيل العربي ومسئولين مصريين آخرين.

 

أهم الاخبار