الصحف العراقية ترحب بمقتل بن لادن

عربية

الثلاثاء, 03 مايو 2011 09:42
بغداد- ا ف ب:


رحبت الصحف العراقية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء بمقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن على ايدي قوات امريكية خاصة، إلا أنها رأت ان هذا الامر لا يعني "نهاية الارهاب والعنف" في العراق والعالم. وكتبت صحيفة "الدستور" المستقلة، في افتتاحية بعنوان "بن لادن ميت قبل مقتله" ان "القتيل أشاع فكرا ونشر بذورا لن تنبت الا القتل والتدمير والتطرف".
واضافت "ما يجب ادراكه على الرغم من اهمية الحدث وصداه الكبير على اداء خلايا التنظيم و قياداته، ان موت بن لادن لا يعني انتهاء الارهاب وعودة السلام للعالم الذي يفترض البعض انه سيكون اكثر امنا".
بدورها اعتبرت صحيفة "العالم" المستقلة ان زعيم

تنظيم القاعدة "كان يمثل تيارا اربك عقل الامة، لقد كانت هناك مراحل عدة تعاملت بها الامة العربية الاسلامية مع بن لادن، ولن ينتهي الامر بحدث اغتياله".
وتابعت في افتتاحية حملت عنوان "بن لادن...حراك امة مرتبكة" ان "العراق لن ياخذ عطلة من العنف حتى اشعار اخر حتى لو لقي بن لادن مصرعه".
وربطت الصحيفة بين تداعيات مقتل بن لادن على "المعركة ضد التشدد في العالم بشكل عام والعراق خصوصا" وهوية خليفة زعيم تنظيم القاعدة.
واعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما فجر الاثنين مقتل زعيم تنظيم القاعدة الاحد في
باكستان خلال عملية عسكرية نفذتها فرقة خاصة امريكية بعد عشر سنوات من اعتداءات 11 سبتمبر 2001.
وتخوض القوات الامريكية منذ اجتياحها العراق عام 2003 معركة مع خلايا تابعة لتنظيم القاعدة، فيما تبنت دولة العراق الاسلامية التي تعد احد فروع التنظيم مسؤولية عدد كبير من الهجمات في العراق خلال السنوات الماضية.
وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري علق على مقتل بن لادن بالقول ان العراق "سعيد جدا" بهذا الامر، مؤكدا ان آلاف العراقيين قتلوا "بسبب افكاره".
وكتبت "الصباح" الحكومية اليوم "قد يرى بعض العراقيين ان مقتل اسامة بن لادن يمثل بداية الهزيمة لتنظيمه الا انه يمثل تتويجا لهذه الهزيمة التي تتطورت تدريجيا وانتهت بمقتل زعيمها".
ورأت صحيفة "المدى" المستقلة من جهتها ان مقتل بن لادن سيشعر "العديد من الارهابيين في العالم باليتم وسيكون العالم بالتأكيد افضل حالا بدون هذا الارهابي".

أهم الاخبار