الأمن السورى يشن حملة اعتقالات

عربية

الاثنين, 02 مايو 2011 11:34
دمشق- ا ف ب:


شنت قوات الامن السورية اليوم الاثنين حملة اعتقالات جديدة وأمهلت الاشخاص الذين قاموا بـ"افعال مخالفة للقانون" 15 يوما من اجل تسليم انفسهم في وقت دعا المعارضون الى القيام بتظاهرات "للتضامن" مع مدينة درعا المحاصرة .

وبحسب موقع المعارضة "ثورة سوريا 2011" فإن قوات الامن السورية دخلت فجر اليوم الى كفر نبول الواقعة على بعد 320 كم شمال دمشق وفتشت المنازل واعتقلت 26 شخصا.

وامس الاحد شنت قوات الامن السورية حملة اعتقالات في عدد من المدن السورية خصوصا في درعا ودوما واللاذقية والقامشلي واعتقلت 365 شخصا على الاقل، حسبما افاد ناشط رفض الكشف عن هويته.

ونقلت وسائل الاعلام الرسمية السورية عن متحدث عسكري قوله انه تم اعتقال "499 شخصا من المجاميع الارهابية في درعا"، مشيرا الى "مقتل عسكريين اثنين وعنصر امني بالاضافة الى عشرة ارهابيين".

ومنذ بدء حركة الاحتجاجات، يتهم النظام "العصابات الاجرامية المسلحة" او "مجاميع ارهابية" بالتسبب في اعمال العنف في سوريا.

من جانبها، دعت وزارة الداخلية السبت "من غرر بهم وشاركوا او قاموا

بافعال يعاقب عليها القانون من حمل للسلاح او اخلال بالامن او الاداء ببيانات مضللة، المبادرة الى تسليم انفسهم واسلحتهم الى السلطات المختصة".

كما دعتهم الى "الاعلام عن المخربين والارهابيين وأماكن وجود الاسلحة"، مشيرة الى انه "سيصار الى اعفائهم من العقاب والتبعات القانونية وعدم ملاحقتهم وذلك اعتبارا من تاريخ اليوم وحتى الخامس عشر من مايو الحالي".

في نفس الوقت، دعا موقع "ثورة سوريا 2011" الى التعبئة منتصف كل يوم في كل المدن السورية تضامنا مع مدينة درعا و"كل المدن المحاصرة"، واضاف "نقول لهذا النظام إن محكمة الشعب ستحاكمكم".

وتحت عنوان "اسبوع رفع الحصار" اعلن معارضون وناشطون آخرون من موقع "شباب الثورة السورية 2011" عن تنظيم مظاهرات جديدة الاثنين في نواحي دمشق للتضامن خصوصا مع مدينة درعا الواقعة على بعد 100 كم الى الجنوب من دمشق.

كما دعو الى تعبئة الثلاثاء في بانياس (شمال غرب) والاربعاء في حمص وتلبيسه (وسط) وتل كلخ على الحدود مع لبنان.

ويأمل المحتجون تنظيم اعتصام ليلي الخميس في جميع المدن السورية.

أهم الاخبار