فلسطين ترحب بطلب مصر عقد مؤتمر دولي للسلام

عربية

الاثنين, 02 مايو 2011 11:33
رام الله –شينخوا:


رحبت القيادة الفلسطينية اليوم الاثنين، بطلب الحكومة المصرية من الولايات المتحدة الأمريكية عقد مؤتمر دولي للسلام لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي. وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه لإذاعة “صوت فلسطين” إن الدعوة المصرية على لسان وزير الخارجية نبيل العربي "إيجابية ونقدرها فلسطينيا ونعتبر أنها خطوة في الاتجاه الصحيح".
وأضاف عبد ربه "دائما نرى بأن الإطار الدولي هو الذي ينبغي أن يرعى العملية السياسية ويوجهها لأنه يجعل كل القوة

وكل التكتلات العالمية المختلفة الراغبة في رؤية السلام في الشرق الأوسط تنخرط في هذه العملية".
ودعا الولايات المتحدة إلى الاستجابة للطلب المصري الآخر وهو الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة "فهذا واجب بأن تقبل قيام دولة فلسطينية ليس فقط من ناحية المبدأ بالحديث عن حل الدولتين وإنما بتخصيص التوجه نحو الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة".
وتابع أنه "لا يمكن الحديث عن حل الدولتين، وكأنه
لا يوجد دولتان قائمتان، ففي حقيقة الأمر توجد دولة معتدية (إسرائيل) ولا يوجد للشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال أبسط مقومات الكيان الوطني المستقل".
ودعت الحكومة المصرية أمس الأحد إلى عقد مؤتمر دولي، برعاية أمريكية لتسوية الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، موضحة أن اتفاق المصالحة بين حركتي (فتح) و (حماس) الذي رعته الأسبوع الماضي وسيوقع الأربعاء القادم أنتج طرفا فلسطينيا موحدا على استعداد للتفاوض للتوصل لسلام عادل، وأن المطلوب الآن هو "نظير إسرائيلي إيجابي".
وتوقفت محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل في الثاني من أكتوبر الماضي بعد أربعة أسابيع من إطلاقها برعاية أمريكية بسبب الخلاف على البناء الاستيطاني الإسرائيلي.

أهم الاخبار