بكري: خسرنا قائدًا باستشهاد بن لادن

عربية

الاثنين, 02 مايو 2011 11:32
بيروت – ا ف ب


اعتبر الداعية السلفي الإسلامي عمر بكري اليوم الاثنين، أن المنطقة العربية خسرت "قائدًا باستشهاد أسامة بن لادن، متوقعًا "عمليات انتقام" في أوروبا لمقتله. وقال بكري في اتصال مع وكالة فرانس برس من منزله في طرابلس في شمال لبنان: إن"نبأ استشهاد الشيخ أسامة محزن ومفرح في الوقت نفسه: محزن لأننا خسرنا قائدًا في هذه المنطقة العربية، ومفرح لأنه نال ما كان يتمناه وهي الشهادة".
وأضاف بكري الذي يحاكم أمام القضاء اللبناني بتهمة "الانتماء إلى تنظيم مسلح" وحيازة أسلحة ومتفجرات: "لا

شك أن استشهاد أسامة بن لادن سيبعث روحا جديدة في جيل جديد، لأن قافلة الجهاد لن تنتهي وستستمر مسيرة العطاء".
وتابع "نتوقع ردات فعل من هذا الجيل في أوروبا، ستكون هناك عمليات انتقام للشيخ أسامة كما حصل مع قادة كثر سقطوا".
وولد عمر بكري فستق في سوريا ودرس العلوم الاسلامية وانضم في الخامسة عشر من عمره إلى الاخوان المسلمين الذين تركهم في وقت لاحق لينضم الى حزب
التحرير الإسلامي الذي ينادي بإقامة الخلافة الإسلامية.
أسس في بداية الثمانينيات حركة "المهاجرون" في مكة وجدة، أبعد من السعودية في 1986 فانتقل إلى لندن حيث استعاد علاقته مع حزب التحرير، ثم تركه نهائيا في 1996.
ووصل بكري إلى لبنان في 2005 بعد غياب عنه استمر 35 سنة، قادما من لندن حيث كان يقيم بموجب لجوء سياسي حصل عليه في الثمانينيات. ومنعته السلطات البريطانية من العودة في إطار إجراءات مكافحة الارهاب التي تلت عمليات تفجير القطارات ومحطات المترو في يوليو 2005.

وكان بكري المعروف بتأييده لاعتداءات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، أعلن عقب اعتداءات لندن، انه لن يسلم الى العدالة مسلمين يعدون لتنفيذ اعتداءات.

أهم الاخبار