وفود الفصائل الفلسطينية تصل القاهرة لتوقيع المصالحة

عربية

الاثنين, 02 مايو 2011 10:43
غزة - د ب أ

تصل غالبية الفصائل الفلسطينية اليوم الاثنين من قطاع غزة والضفة الغربية إلى العاصمة المصرية القاهرة تمهيدا للتوقيع على اتفاق إنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ أربعة أعوام.

ووقعت حركتا "فتح" و"حماس" اتفاقا للمصالحة عقب اجتماع لوفدين من قيادتهما في القاهرة الأربعاء الماضي يتضمن تشكيل حكومة شخصيات مستقلة متوافق عليها، تتولى التحضير لانتخابات عامة خلال مهلة عام وحل باقي القضايا الخلافية.
ومن المقرر أن توقع كافة الفصائل على الاتفاق رسميا بعد غد الأربعاء المقبل بحضور ممثلي الفصائل والرئيس الفلسطيني محمود عباس وكبار المسئولين المصريين ومدعوين من السفراء العرب والأجانب. فيما يصل عباس إلى القاهرة مساء غد
الثلاثاء.
وتمثل الفصائل بالأمناء العامين بمشاركة عدد من الشخصيات الفلسطينية المستقلة بدعوة مصرية، فيما يبرز غياب رئيس الوزراء المكلف سلام فياض، ورئيس الحكومة المقالة التابعة لحركة (حماس) إسماعيل هنية.
وقالت مصادر فلسطينية إن المسئولين المصريين سيلتقون ممثلي كل فصيل فلسطيني على انفراد للبحث فيما يعرضه من ملاحظات على اتفاق المصالحة.
وأوضحت المصادر أنه فور التوقيع على اتفاق المصالحة ستبدأ المشاورات لتشكيل حكومة توافق تتولى فور تشكيلها تنفيذ المهام التي حددها الاتفاق. وأكدت المصادر ذاتها أن تداول أي أسماء لشخصيات مرشحة للدخول
في الحكومة أمر لم يتم بحثه بعد وسابق لأوانه.
ومن المرتقب أن تبدي غالبية الفصائل المشاركة في الاتفاق ملاحظات لها على الاتفاق الذي تم توقيعه بين حركتي "فتح" و"حماس" خاصة الجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين. فيما أكدت حركة الجهاد الإسلامي سابقا أنها ستشارك في توقيع الاتفاق كشاهد وليس كشريك فيه.
في هذه الأثناء بدأت الحكومة الفلسطينية حملة اتصالات واسعة مع العديد من الدول المؤثرة في مسعى لدفع إسرائيل إلى التراجع عن قرارها بتجميد عائدات الضرائب المالية المستحقة للسلطة الفلسطينية.
وحسب مصادر فلسطينية فان السلطة تبلغت رسميا من قبل إسرائيل أمس بإلغاء اجتماع كان من المقرر عقده بين الجانبين، توطئة لتحويل المستحقات المالية المقدرة بنحو 89 مليون دولار للشهر الماضي، غير أنها لم تبلغ رسميا من قبل إسرائيل بإلغاء تحويل المستحقات المالية كليا.

أهم الاخبار