إبريل‮ .. ‬أكثر الشهور دموية للعراقيين

عربية

الأحد, 01 مايو 2011 20:30
بغداد‮ - ‬وكالات الأنباء‮: ‬


أعلنت مصادر رسمية عراقية مقتل‮ ‬211‮ ‬شخصا واصابة‮ ‬377‮ ‬اخرين بجروح جراء اعمال عنف وقعت في‮ ‬مناطق متفرقة من البلاد خلال ابريل الماضي‮. ‬واكدت حصيلة اعدتها وزارات الدفاع والداخلية والصحة عن مقتل‮ ‬211‮ ‬شخصا بينهم‮ ‬120‮ ‬من المدنيين واصابة‮ ‬377‮ ‬آخرين بجروح بينهم‮ ‬190‮ ‬مدنيا في‮ ‬اعمال عنف وقعت خلال ابريل‮. ‬واشارت الي مقتل‮ ‬35‮ ‬عسكريا واصابة‮ ‬90‮ ‬آخرين بجروح‮. ‬كما قتل‮ ‬56‮ ‬شرطيا واصيب‮ ‬97‮ ‬اخرون بجروح‮. ‬وقتل‮ ‬49‮ ‬مسلحا واعتقل‮ ‬199‮ ‬اخرون خلال الشهر الماضي،‮ ‬وفقا للمصادر ذاتها‮. ‬كما سجلت في‮ ‬الشهر نفسه اكبر حصيلة شهرية لقتلي القوات الامريكية في‮ ‬العراق منذ‮ ‬2009‮ ‬بلغت احد عشر جنديا،‮ ‬حسب ارقام جمعتها وكالة فرانس برس‮.
‬وكان الجيش الامريكي‮ ‬قد اعلن مقتل احد جنوده في‮ ‬العراق خلال عملية كان الجيش‮ ‬ينفذها جنوب العراق‮. ‬وقال في‮ ‬بيان ان جنديا امريكيا قتل خلال مشاركته في‮ ‬عملية امس الاول بجنوب العراق،‮ ‬بدون ان‮ ‬يضيف اي‮ ‬تفاصيل‮. ‬وحسب حصيلة اعدتها فرانس برس استنادا علي الموقع المستقل‮ "‬آيكاجواليتيز.اورج‮" ‬ان احد عشر جنديا أمريكيا قتلوا في‮ ‬العراق في‮ ‬ابريل‮. ‬وهذه اكبر حصيلة شهرية للقتلي تسجل منذ نوفمبر‮ ‬2009‮ ‬عندما قتل احد عشر جنديا امريكيا‮. ‬وقتل‮ ‬6‮ ‬من هؤلاء الجنود في‮ ‬حوادث‮ ‬غير معادية واثنان في‮ ‬انفجار عبوة ناسفة علي حافة طريق في‮ ‬محافظة واسط واثنان في‮ ‬هجومين بقذائف الهاون في‮ ‬محافظتي‮ ‬بغداد وبابل‮.
‬وبذلك‮ ‬يرتفع عدد الجنود والعاملين مع الجيش الامريكي‮ ‬الذين قتلوا في‮ ‬العراق الي‮ ‬4452‮ ‬منذ‮ ‬غزو هذا البلد ربيع‮ ‬2003‭.‬‮ ‬وما زال الجيش الامريكي‮ ‬ينشر حوالي‮ ‬45‮ ‬الف جندي‮

‬في‮ ‬العراق‮. ‬وعلي‮ ‬جانب اخر‮ ‬،لقي‮ ‬13‮ ‬شخصا علي الاقل مصرعهم في‮ ‬اعمال عنف بالعراق بينهم سبعة قتلوا في‮ ‬هجوم انتحاري‮ ‬في‮ ‬الموصل وقاض بانفجار قنبلة كانت مزروعة قرب منزله في‮ ‬التاجي‮ (‬25‮ ‬كلم الي شمال بغداد‮) ‬ووقع الاعتداء الاكثر دموية بالقرب من سوق مكتظة في‮ ‬الموصل التي‮ ‬تبعد‮ ‬350‮ ‬كلم الي شمال بغداد عندما فجر انتحاري‮ ‬نفسه لدي مرور دورية للجيش العراقي‮. ‬واعلن طبيب ومصدر امني‮ ‬ان سبعة اشخاص قتلوا بينهم اربعة جنود واصيب‮ ‬15‮ ‬شخصا بجروح بينهم جنديان‮. ‬كما قتل القاضي‮ ‬طعمة جبار التميمي‮ ‬اثر تفجير منزله بعبوات ناسفة في‮ ‬منطقة التاجي‮ ‬في‮ ‬شمال بغداد‮. ‬وقال النقيب احمد فهد الخالدي‮ ‬ضابط تحقيق التاجي‮ ‬ان مسلحين مجهولين فخخوا منزل القاضي‮ ‬التميمي‮ ‬فجرا وقاموا بتفجيره،‮ ‬ما اسفر عن مقتله مع زوجته واحدي بناته‮.
‬ولكن لم‮ ‬يتأكد مقتل الزوجة والابنة‮. ‬ومن جانبه اكد مصدر امني‮ ‬ان المسلحين قتلوا حارسا‮ ‬يؤمن الحماية لمنزل القاضي‮ ‬بواسطة سلاح كاتم للصوت قبل ان‮ ‬يقوموا بتفخيخ المنزل‮. ‬وغالبا ما‮ ‬يتعرض القضاة لهجمات من قبل المسلحين والكثيرون منهم‮ ‬يتنقلون وسط حراسات‮.
‬وفي‮ ‬التاجي‮ ‬ايضا،‮ ‬قتل رجال مسلحون كانوا‮ ‬يرتدون زي‮ ‬العسكريين العراقيين مسئولا في‮ ‬وزارة الصناعة وابنته في‮ ‬منزلهما،‮ ‬حسب مسئول في‮ ‬الوزارة‮.‬

وبعد سماعهم ضجة هرع الجيران ووقعت مصادمات وقتل احد المهاجمين وجرح اثنان من المدنيين‮. ‬ونجح المهاجمون الاخرون في‮ ‬الفرار‮. ‬وفي‮ ‬بغداد،‮ ‬قتل العقيد في‮ ‬الجيش مصطفي حسن داخل سيارته في‮ ‬وسط العاصمة قبل ان‮ ‬ينجح المسلحون في‮ ‬الفرار‮. ‬وجرحت زوجة الضابط وشرطيان اثنان عندما اصطدمت سيارته اثر الحادث بحاجز للشرطة‮.‬