تشييع ضحايا الاحتجاجات في سوريا

عربية

السبت, 30 أبريل 2011 13:41
دمشق- ا ف ب

السوريون يشيعون شهدائهم
استعد الناشطون المعارضون في سوريا اليوم السبت لتشييع موتاهم غداة قمع تظاهرات حاشدة في عدة مدن متوعدين بتجمعات اخرى خلال الايام القادمة.

وتحت شعار "اسبوع فك الحصار" ترحم "شباب الثورة السورية 2011" في صفحته من فيسبوك على ارواح الشهداء الذين سقطوا امس في "جمعة الغضب" ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن سقوط 62 قتيلا مدنيا الجمعة، 33 منهم في مدينة درعا (جنوب) مهد حركة الاحتجاج ومحافظة حمص (وسط) و25 في الرستن واثنان في في حمص. وفي شمال غرب البلاد قتل شخصان في اللاذقية وضواحيها.

من جانبها افادت "لجنة شهداء 15 مارس " القريبة من المعارضين عن مقتل 582 شخصا منذ بداية حركة الاحتجاج. واوضحت ان الجمعة سقط 56 قتيلا منهم 32 في محافظة درعا و24 في الرستن (180 كلم شمال دمشق) قرب حمص.

وسيدفن القتلى اليوم السبت كما افاد ناشطون على فيسبوك.

واكد الناشطون على موقع التواصل الاجتماعي ان "دمكم انار لنا طريق الحرية. نعاهدكم ان نحمل الراية التي بذلتم لاجلها دماءكم ونواصل المشوار. نعاهدكم ان دمكم الطاهر

لن يذهب هباء".

واضافوا ان "الشهداء هم الخالدون. اما القتلة المجرمون فسيذهبون الى مزابل التاريخ بعد ان يحاكمهم الشعب ويقتص منهم".

وتابع النداء ان "الحرية قادمة لا محالة. هذا الشعب بذل دماءه وفلذات اكباده وزهرة ابنائه لاجل الحرية وسينال الحرية قريبا قريبا. ستزهر دماءكم الزاكية يا شهداءنا الابرار".

ووعد الناشطون بتظاهرات جديدة خلال "اسبوع فك الحصار" لا سيما الاحد في درعا والاثنين في ضواحي دمشق والثلاثاء في بانياس وجبلة (شمال غرب) والاربعاء في حمص وتلبيسه (وسط) وتلكلخ عند الحدود مع لبنان.

وينوي المتظاهرون الخميس تنظيم "اعتصامات ليلية" في كافة المدن بينما تحاصر قوات الامن درعا ودوما (15 كلم شمال دمشق) منذ بداية الاسبوع.

وتحدى عشرات الاف المتظاهرين الجمعة قرار منع التظاهر وخرجوا الى شوارع عدة مدن مرددين "حرية" وداعين الى "سقوط النظام".

وظهر في اشرطة فيديو صورها المتظاهرون وبثت على يوتيوب كيف كان متظاهرون يفرون في مدخل درعا خوفا من رصاص كثيف.

وفي بانياس ازال بعض الناشطين صورا لبشار الاسد كانت معلقة في واجهات المباني الحكومية حسب الناشطين بينما اظهرت اشرطة فيديو متظاهرين يمزقون صوره.

 

 

أهم الاخبار