رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حماس تؤكد بقاء قيادتها بسوريا

عربية

السبت, 30 أبريل 2011 11:33
شينخوا - غزة:


أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس ) اليوم (السبت) ان قيادتها السياسية في المنفى باقية في سوريا، ردا على تقارير تحدثت عن استعدادها لمغادرة دمشق. وقال القيادي في حركة (حماس) صلاح البردويل لوكالة انباء (شينخوا) ، إن القيادة السياسية لحركته لم تبلغ بأي إشعار أو إنذار بمغادرة سوريا على أثر الاضطرابات التي تشهدها البلاد.

وكانت صحيفة (الحياة) التي تصدر في لندن نقلت عن مصادر خاصة لم تسمها اليوم، أن حركة حماس اتخذت قرارا بمغادرة سوريا، وأن قطر وافقت على استضافة القيادة السياسية فقط بعدما رفض كل من الأردن

ومصر ذلك.

وأضافت المصادر أن الحركة تقدمت بطلب الى قطر التي وافقت على إقامة القيادة السياسية في الدوحة، لكنها رفضت استضافة القيادة العسكرية، مرجحة عودة الاخيرة الى قطاع غزة.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس والمقيم في دمشق عزت الرشق في تصريح صحفي مكتوب نشره (المركز الفلسطيني للإعلام) القريب من (حماس)، إن "ما تناوله الإعلام بهذا الخصوص عار عن الصحة تماما".

وتابع الرشق انه "لا تغيير على وضعنا في دمشق"، مضيفا ان حماس ما زالت

تمارس عملها من دمشق.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من توقيع حركتي حماس وفتح اتفاقا بالأحرف الأولى لإنجاز المصالحة الفلسطينية برعاية مصرية رسمية.

واكد البردويل موقف حركته باعتبار ان ما تشهده سوريا "شأن داخلي لا علاقة لها به" وان حماس متمسكة بمبادئها التي لا تقوم على التدخل في أي شأن داخلي لأي دولة عربية.

ورفض البردويل التعقيب على صمت سوريا إزاء اتفاق المصالحة.

وتشهد سوريا اضطرابات داخلية مستمرة منذ شهر على خلفية احتجاجات شعبية تطالب بالتغيير والإصلاح تحولت الى مصادمات مع قوات الامن خلفت قتلى وجرحى.

ويقيم رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) خالد مشعل إثر مغادرته الأردن وغالبية أعضاء المكتب السياسي للحركة في دمشق منذ العام 1999، وتعرف علاقات الحركة مع النظام السوري بالوثيقة.

أهم الاخبار