رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مرض عبدالله يهدد لبنان بالحرب

عربية

الاثنين, 06 ديسمبر 2010 17:26


كشفت مصادر لبنانية مطلعة أن الانزلاق الغضروفي الذي أصاب خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يهدد بسقوط لبنان في فخ "حرب أهلية"
إذا ما وجهت المحكمة الدولية اتهاماً إلى عناصر من حزب الله بالتورط في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري .

وأوضحت المصادر اللبنانية أن الملك عبدالله والرئيس السوري بشار الأسد تجاوزا خلافاتهما وكانا يسابقان الزمن في صياغة مبادرة تحول دون اندلاع حرب في لبنان ، حيث من المتوقع أن تصدر المحكمة الدولية لائحة الاتهام

الأسبوع الجاري بشأن المتهمين في اغتيال الحريري .

وذكر النائب الشيعي اللبناني عقاب صقر أن المبادرة تتركز حول تعهد من حزب الله بعدم اللجوء إلى العنف إذا ما وجه الاتهام إلى أي من أعضائه بينما يتعهد الحريري بعدم استغلال اتهام أعضاء حزب الله المحتمل لأغراض سياسية.

وقال صقر إن الأطراف توصلت الى خارطة طريق تتضمن عدم استهداف حزب الله داخليا مهما كانت الاتهامات وألا

يستخدم حزب الله الاتهام لاستهداف الأمن الداخلي اللبناني.

ويطالب حزب الله الحريري برفض لائحة الاتهامات حتى قبل صدورها بينما يقول أنصار رئيس الوزراء اللبناني انهم يجب أن يروا الاتهامات أولاً.

وحذر محللون وسياسيون من أن توجيه الاتهام إلى حزب الله، قد يثير أعمال عنف في لبنان شبيهة بتلك التي حدثت في مايو 2008 بين أنصار حزب الله وأنصار رئيس الحكومة سعد الحريري، وقتل فيها حوالى 100 شخص.

ويضيف محللون أن صورة حزب الله قد تهتز في حال وجهت إليه أصابع الاتهام في جريمة اغتيال الحريري ، بعد أن اكتسب شعبيته من خلال المواجهات التي خاضها ضد العدوان الإسرائيلي.

أهم الاخبار