سواسية: 500 قتيل في سوريا

عربية

الخميس, 28 أبريل 2011 10:23
عمان - رويترز:


قالت المنظمة السورية لحقوق الانسان "سواسية" اليوم الخميس إن قوات الامن السورية قتلت 500 مدني على الاقل في حملة قمع المظاهرات السلمية التي تطالب بالديمقراطية. وأضافت المنظمة في بيان أن آلاف السوريين اعتقلوا وان العشرات فقدوا بعد اندلاع المظاهرات المطالبة بالحقوق السياسية وانهاء الفساد منذ ما يقرب من ستة أسابيع. وناشدت كل الحكومات المتحضرة اتخاذ اجراء لوقف حمام الدم في سوريا ولكبح جماح النظام السوري ووقف ما يقوم به من عمليات قتل وتعذيب وحصار واعتقالات. وتابع البيان أن المنظمة لديها أسماء 500 شخص على الاقل تأكد مقتلهم حتى الآن.

وجاء في البيان أن النظام السوري يستمر في حملته المنظمة لقتل أبناء الشعب دون رادع. وأضاف أن قصف مدينة درعا التي انطلقت منها الاحتجاجات بالدبابات يمثل جريمة ضد الانسانية.

يأتي ذلك فيما يواجه الرئيس السوري بشار الاسد انشقاقا داخل ادارته بعد ان استقال

200 من اعضاء حزب البعث الحاكم كما بدت مؤشرات على وجود استياء داخل الجيش بسبب حملة القمع العنيفة للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

واستقال 200 من اعضاء حزب البعث الذي يحكم سوريا منذ تولى السلطة في انقلاب عام 1963 من محافظة درعا والمناطق المحيطة بها بعد ان ارسلت حكومة دمشق الدبابات لقمع المقاومة في درعا. وقالت جماعات مدافعة عن حقوق الانسان ان 35 مدنيا على الاقل قتلوا في الهجوم.

ولم تكن الاستقالة أمرا يمكن تصوره قبل اندلاع الاحتجاجات في درعا في 18 مارس آذار الماضي. وقال بيان وقعه المسئولون في درعا "نظرا للموقف السلبي لقيادة حزب البعث تجاه الاحداث في سوريا عموما وفي درعا خصوصا وبعد مقتل المئات وجرح الآلاف على ايدي القوى الامنية المختلفة وعدم اتخاذ قيادة الحزب أي موقف ايجابي وفعال وعدم التعاطي مع هموم الجماهير نهائيا نتقدم باستقالتنا الجماعية".