ساركوزى فى إيطاليا غدا لحل أزمة المهاجرين

عربية

الاثنين, 25 أبريل 2011 15:11
باريس- ا ف ب:


يلتقي الرئيس نيكولا ساركوزي غدا الثلاثاء في روما مع رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني في محاولة لتهدئة التوتر الذي نشب بين فرنسا وايطاليا حول ملفات المهاجرين التونسيين وليبيا ومقتنيات الشركات الفرنسية من ايطاليا.

وستكون الهجرة بلا شك النقطة الادق في القمة في حين يتعين على كل من برلوسكوني وساركوزي مواجهة الاحزاب المناهضة للهجرة التي باتت في موقع قوة كالجبهة الوطنية التي تقودها مارين لوبن في فرنسا ورابطة الشمال في ايطاليا.

وفي 17 ابريل اثارت باريس غضب روما بتعليقها حركة سير القطارات من مدينة فينتيميلي الحدودية الايطالية نحو جنوب شرق فرنسا معتبرة ان قطارا كان على متنه متظاهرون يرافقون مهاجرين تونسيين قد يتسبب في الاخلال بالنظام العام.

من جانبها استاءت فرنسا من ايطاليا التي قررت منح اكثر من عشرين الف تونسي وصلوا الى سواحلها في كانون الثاني/يناير تراخيص إقامة مدتها ستة اشهر كي يتمكنوا من زيارة "اقارب واصدقاء" في فرنسا وغيرها من دول اوروبا.

وفي حديث مع فرانس برس قال جان بيار درني من معهد الشئون الدولية في روما ان "برلوسكوني وساركوزي سيحاولان بلا شك تهدئة التوتر في هذا المجال" مضيفا ان "فرنسا وايطاليا أولتا بطريقة مختلفة" اتفاقات شنغن حول حرية التنقل في اوروبا.

من جهة اخرى اضاف ان "الاتفاق الايطالي التونسي (لمساعدة تونس على مكافحة الهجرة غير الشرعية) المبرم في الخامس من ابريل جيد وقد بدا تدفق المهاجرين يتراجع".

وفي الثامن من ابريل عقد وزيرا الداخلية الفرنسي والايطالي اجتماعا في ميلانو كان يفترض ان يؤدي الى تسوية الخلافات بين البلدين لكن هذا التفاهم لم يكن سوى واجهة لم تصمد.

وقال درني لذا "يجب إعادة فتح الحوار على اعلى مستوى كي لا تستفحل الازمة" متوقعا ان تكون "القمة الثنائية سياسية بامتياز".

وهناك نقطة اخرى تثير الخلاف بين البلدين وهي موقف فرنسا الطلائعي في ليبيا التي كانت مستعمرة ايطالية سابقا وتملك فيها ايطاليا مصالح اقتصادية كبيرة لا سيما في مجال الطاقة (مجموعة ايني).

 

 

 

أهم الاخبار