فائزون بجائزة إسرائيل يدعون لدولة فلسطينية

عربية

الأربعاء, 20 أبريل 2011 16:30
القدس المحتلة- ا ف ب:

دعا سبعة عشر فائزا بجائزة إسرائيل، أرفع جائزة إسرائيلية في مجالات الفنون والعلوم والآداب، إلى إنشاء دولة فلسطينية ضمن الحدود التي كانت قائمة قبل حرب يونيو 1967، كما أفادت عريضة حصلت عليها وكالة فرانس برس اليوم الأربعاء.

وهذه الدعوة التي تستعيد صوغ إعلان استقلال إسرائيل، ستوقع بصورة رمزية غدا الخميس في تل أبيب، أمام المبنى نفسه الذي أعلنت فيه دولة إسرائيل في 14مايو 1948.
ويطالب الفلسطينيون بالاعتراف بدولتهم ضمن حدود الرابع من يونيو 1967، أي قبل حرب الأيام الستة الإسرائيلية العربية. وتتضمن هذه الدولة القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة.
وكتب موقعو العريضة: "ندعو الى الترحيب بالاستقلال المرجو لدولة فلسطينية الى جانب إسرائيل، ضمن حدود استقلالنا التي حددتها هدنة 1949".
وشكلت تلك الهدنة نهاية الحرب الإسرائيلية العربية الاولى التي أدت الى نشوء دولة إسرائيل. ولم تتغير حدود 1949
مع الأراضي الفلسطينية حتى الانتصار الإسرائيلي في يونيو 1967.
وشدد هؤلاء الفنانون والمفكرون على أن ميثاق استقلال اسرائيل في 1948 يستوحي "قرار التقسيم الذي اتخذته الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 1947، ويدعو الى إنشاء دولة يهودية ديمقراطية ودولة عربية ديمقراطية".
وخلص موقعو العريضة الذين ناهز عددهم العشرات، الى القول: إن "الانتهاء الكامل للاحتلال (الاسرائيلي) شرط ضروري لتحرير الشعبين" الاسرائيلي والفلسطيني.
ووقع العريضة خصوصا الأساتذة الجامعيين يهودا بوير وديفيد ترتاكوفر وزئيف سترنهل والرئيس السابق لأكاديمية العلوم مناشيم يعاري ومؤسسة حزب ميريتس (يسار علماني) شالوميت الوني، والرسام والنحات داني كرافان، وقد فازوا جميعا بجائزة إسرائيل والكاتب المسرحي يهوشوا سوبول.
وكانت مجموعة المفكرين نفسها احتجت في يناير، في إطار عريضة على مشروع قانون جمد منذ ذلك الحين، لإجراء تحقيق برلماني حول تمويل منظمة إسرائيلية غير حكومية للدفاع عن حقوق الإنسان.