الأكراد الممنوعون من المشاركة الانتخابية يقاضون الحكومة

عربية

الأربعاء, 20 أبريل 2011 16:26
انقرة- ا ف ب:

ذكرت وكالة انباء الاناضول ان مرشحين للانتخابات النيابية التركية المقبلة بدأوا اليوم الاربعاء وبدعم من ابرز الاحزاب المدافعة عن القضية التركية، دعوى استئناف على منعهم من المشاركة في الانتخابات التي قررها ضدهم المجلس الاعلى الانتخابي.

وقالت الوكالة نقلا عن اعضاء في المجلس الاعلى الانتخابي لم تسمهم، ان المجلس الذي قرر مساء الاثنين استبعاد هؤلاء المرشحين المستقلين السبعة المقربين من حزب السلام والديموقراطية بسبب سوابقهم القضائية، سيتراجع عن
قراره بالنسبة الى عدد منهم، ان لم يكن عن جميعهم.

وكانت غولتان كيساناك العضو في البرلمان المنتهية ولايته، اول من سلم المجلس الاعلى الانتخابي وثائق تتعلق بترشيحها، كما ذكرت وكالة انباء الاناضول.

واثار قرار رفض ترشيحات الاشخاص السبعة المقربين من حزب السلام والديموقراطية وخمسة آخرين ترشحوا بصفة مستقلة الى الانتخابات النيابية في 12 يونيو، حوادث عنيفة الثلاثاء

بين متظاهرين اكراد وعناصر شرطة في اسطنبول وفي الجنوب الشرقي الذي تقطنه اكثرية كردية، وحيث بقي الوضع متوترا الاربعاء في المدن.

ومن هؤلاء المرشحين الناشطة الشهيرة ليلى زانا التي امضت عشر سنوات في السجن بسبب تواطؤها مع التمرد الكردي الناشط منذ 1984 في جنوب شرق الاناضول.

ويهدد حزب السلام والديموقراطية، ابرز الاحزاب الممثلة للطائفة الكردية بمقاطعة الانتخابات.

ولا يدخل اي حزب البرلمان اذا لم يحصل على 10% على الاقل من الاصوات المعلنة على الصعيد الوطني. لذلك يفضل الحزب المؤيد للاكراد ان يقدم مرشحين مستقلين للالتفاف على هذه القاعدة المثيرة للجدل.

 

أهم الاخبار